ثورة أكتوبر سلام عليك
 
DateTime 17/10/2012 04:32:58 م    

محمد علي محسن
ما يحسب لثورة 14أكتوبر 63م هو أنها لم تكن ثورة على المحتل الانكليزي  ؛ وإنما كانت ثورة مكتملة بكل المقاييس والمعايير الفلسفية والسياسية والكفاحية والثورية والتاريخية والوطنية والحقوقية والقانونية والثقافية ، وعندما نقول بان ثورة أكتوبر تامة ووافية ؛ فلا يعني بحال من الاحوال الانتقاص أو التقليل من شأن ثورة 26سبتمبر 62م أو مثيلاتها من الثورات العربية التي يعدها البعض انقلابا على حاكم وطني أيا كان شكل نظامه .
فالثورة باعتقادي لا يمكن وصفها بثورة لمجرد أنها ثارت على مستعمر أجنبي ؛ فمثل هذا التوصيف الفلسفي النظري ربما صح اطلاقه وتعميمه لو أن المسألة هنا تتعلق بالمفاهيم والتعريفات الفلسفية المنهجية الجامدة في قواميس التاريخ السياسي الفلسفي .
 ومع احترامنا لأولئك القائلين بضرورة توافر شرطية المستعمر الخارجي كيما تصير ثورة ؛ إلا الناظر لهذه الحركات الانقلابية من جهة المنجز والمحقق للمجتمعات العربية عامة ، سيجد ذاته كائنا متزمتا ومنغلقا خارج سياق زمنه الحاضر ، الذي باتت فيه الثورة تعني التغيير في كثير من مجالات الحياة كما وتعني – ايضا- التحرر من قيود الاستبداد والجهل والفقر والتخلف والاضطهاد والظلم والاستعباد وغيرها من مفردات الحداثة المعاصرة .
وعودة لثورة 14أكتوبر ؛ فهذه الثورة لم تكتف برحيل الاستعمار واستقلال الدولة الوطنية في الجنوب ؛ بل يمكن القول أنها استهلت مسيرتها الحقيقية بدءا من يوم الاستقلال الوطني 30نوفمبر 67م ، فوحدة الجنوب ارضا وانسانا لم تكن إلا واحدة من مكاسب ثورة 14أكتوبر المجيدة ، فيكفي الاشارة هنا الى طبيعة الكيانات المقسمة للجنوب الى 23 سلطنة وامارة ومشيخة مستقلة بسلطته وسيادته وعلمه ومجتمعه .
 ومع هذه الفسيفساء المتناثرة الزاخرة بتركة مثقلة بالفقر والجهل والمرض والتخلف والثأر والفرقة وووالخ من الموروثات الماضوية ؛ كان للدولة الوطنية الوليدة أن وحدت الجنوب مساحة وانسانا، وفرضت القانون والنظام والسيادة على كامل التراب والبشر ، كما ويحسب لهذه الدولة أنها انهت التمايز الطبقي والاثني وكذا الثأر والاستعباد والتفرقة بين جميع مواطنيها بحيث صارت المواطنة المتساوية أمام القانون هي القاسم المشترك بين كافة المواطنين اليمنيين .
نعم هناك اخطأ فظيعة ومنهكة تم اقترافها بطائل الثورة ودولتها الجديدة التي ينبغي أن تمضي وفق ايديولوجية قادتها الثائرين على الرجعية والاستعمار ، ونعم هذه الدولة فشلت واخفقت في تحقيق عديد من تطلعات واحلام المواطنين في الحرية والرفاهية ، فمما لاشك فيه هو أن الدولة الجنوبية مرت بتواريخ صعبة وقاصمة لظهرها الغض والطري .
  تلك الصراعات الدموية الحاصلة غالبا في رأس الدولة ، ربما مثلت سببا كافيا لأن تسقط فكرة الدولة المدنية الحديثة في أتون صراعات لا تنتهي  ، وقد يؤخذ البعض على هذه الدولة بكونها ضحية اعتناقها لإيديولوجية ثورية دون سواها من العقائد النظرية الفلسفية الاقتصادية الضائق بها المكان والزمان  .
لكننا ومع كل مساوئ واخفاق التجربة يجب أن لا نغفل كثير من مكاسب ومنجزات الثورة والدولة الوطنية ، فلو أننا عملنا مقارنة بين ثورتي 26سبتمبر و14أكتوبر لوجدنا كم هو البون شاسعا ومتفاوتا ؟ فثورة اكتوبر يحسب لها ازالة الفوارق المجتمعية وجسدت روح الهوية اليمنية الواحدة ، كما وحررت الانسان الفرد من الجهل والاضطهاد .
 صحيح أنه كان بمقدور هذه الدولة فعل الكثير كيما توفر لمواطنيها حاجتهم ورفاهيتهم وحرياتهم ، وصحيح ان النظام السياسي كان بمقدوره التعامل مع التحولات الحاصلة من حوله بقليل من الذكاء والحنكة ، بدلا من الارتماء في شرك القوى المتخلفة ذاتها التي ناهضها زمنا طويلا .
 وبرغم هذا المآل الحزين الذي آلت اليه هذه الدولة وثورتها ومكاسبها ومجتمعها ؛ ستظل ثورة 14أكتوبر ، وستبقى دولتها وقيمها ومبادئها حية وباقية في وجدان ونفوس الناس الفقراء البسطاء الذين ما كان لهم ارتقاء وبلوغ ما بلغوه لولا ثورتهم المجيدة المحطمة لكل اشكال التمييز والتخلف والجهل .
نعم أيا كانت مواقفنا مؤيدة وداعمة لتجربة الثورة الوطنية في الجنوب ، أو كانت مناهضة ورافضة ، ومع ذلك لا أحد منا يمكنه نكران بان ما حققته ثورة اكتوبر لهو أكبر وأعظم من أن يختزل بقانون الاسرة أو مطاببة وتعليم وتأهيل مجانا .
 فشتان ما بين ثورة غايتها الاسمى خلاص الانسان من عبوديته وجهله وسقمه ، وبين ثورة ما فتأت خاضعة وخانعة للاستعباد والجهل ، بين ثورة كاملة المضامين والاهداف والقيم العصرية المنحازة للتمدن والتحضر ، وبين ثورة ناقصة مسروقة لم تستطع تحرير نفسها ومجتمعها من ربق التمايز وقيود الاستعباد والخوف والثأر والفوضى ، بين ثورة حررت الأُم من أُميتها الهجائية واضطهادها ، وجعلت من المرأة كائنا انسانيا ندا للرجل في شتى مناحي الحياة ، وبين ثورة يحسب لها تجهيل الابنة ، وحرمانها من ابسط حقوقها الانسانية .