المودف قحطان ...نجم التصريحات الفضائحية
 
DateTime 17/10/2012 04:41:00 م    

منصور صالح
يصيبني اصرار  رموز الاسلام السياسي في حزب الاصلاح  وآخرهم  محمد قحطان على تبرئة صاحبهم  من فتوى تكفيرنا وابادتنا كوننا كفار وقتلنا مفسدة صغيرة مقابل المفسدة الكبيرة المتمثلة ببقائنا بالدهشة والغثيان لعلمي انهم يعلمون كما نحن نعلم ان صاحبهم المسمى الديلمي قد فعلها وسمعه  العالم اجمع وهو يقول في فتواه الفضحية التي قال فيها وبوضوح:

"إننا نعلم جميعاً أن الحزب والبغاة في الحزب الاشتراكي المتمردين هؤلاء لو أحصينا عددهـم لوجدنا أن أعدادهم بسيطة ومحدودين ولو لم يكن لهم من الأنصار والأعوان مـن يقف إلـى جانبهم ما استطاعوا أن يفعلوا ما فعلوه فـي تاريخهم الأسـود ....أنهم أعلنوا الـردة والإلحاد والبغي والفساد.....هؤلاء الذيـن هـم رأس الفتنة إذا لـم يكن لهم مـن الأعوان والأنصار ما استطاعوا أن يفرضوا الإلحـاد علـى أحد......ولا أن يعلنوا الفسـاد ولا أن يستبيحوا المحرمات ولكن فعلوا ما فعلوه بأدوات هذه الأدوات هم هؤلاء الذين نسميهم اليوم المسلمين هؤلاء هم الجيش الذي أعطى ولائه لهذه الفئة.....وهنا لابد من البيان والإيضاح فـي حكم الشرع في هذاالأمر : 
أجمع العلماء أنه عند القتـال بل إذا تقاتـل المسلمين وغير المسلمين فإنه ( إذا تترس أعـداء الإسلام  بطائفة من المسلمين المستضعفين من النساء والضعفاء والشيوخ والأطفال ولكن إذا لم نقتلهم ) فسيتمكن العدو من اقتحام ديارنا وقتل أكثر منهم مـن المسلمين ويستبيح دولة الإسلام وينتهك الأعراض ) ( إذاً فقتلهم مفسدة أصغر من المفسدة التي تترتب على تغلب العدو علينا ) فإذا كان  إجماع المسلمين يجيز قتـل هؤلاء المستضعفين الذيـن لا يقاتلوا فكيف بمن يقف ويقاتل ويحمل السلاح هذا أولاً.... 
والأمر الثاني الذين يقاتلون في صف هؤلاء المتمردين هم يريدون أن تعلو شوكة الكفر وأن تنخفض شوكة الإسلام وعلى هذا فإنه يقول العلماء: من كان يفرح في نفسه فـي علو شوكة الكفر وانخفاض شوكة الإسلام فهو منافق أما إذا أعلن ذلك وأظهره مرتد أيضاً"انتهت الفتوى
  بعد هذا لا افهم كيف يستقيم الحال مع من يدعي ان منهجه دين محمد عليه الصلاة والسلام ومع ذلك يكذب ويمارس  من اساليب الدجل ما يعاف عن فعله  كافر اومشرك هذا الاسبوع تحدث نجم التصريحات الفضائحية في حزب الاصلاح محمد قحطان  ناكرا صدور هذه الفتوى بل الادهى قوله انه مستعد لتحمل تكاليف ثلاثة محامين لمقاضاة الديلمي ان ثبت انه افتى بقتل الجنوبيين.. يا الله يخادع من ويستخف بعقل من هذا الرجل؟ الااذا كان لم يزل بعد طفلا حينما اصدر الديلمي فتواه او انه كان مجنونا اوفاقدا للذاكرة وهذا غير وارد او انه يراهن عاى ان الامة لكثرة ما اصابها من هموم قد نست هذه الواقعة.
 واعجب على الديلمي  الذي يصر على الانكار وفتواه متوفرة بصوته في مواقع اليوتيوب الا اذا انكر نفسه وقال ذلك الديلمي الذي افتى في 94 ديلمي جنوبي او ديلمي حوثي مدفوع من ايران .
 اكاد اجزم لو ان ان رجلا فعل امرا مشينا  يشابه هذا وهو في حالة سكر لقالها مبررا فعلته بانه كان في حالة سكر ولاعتذر بشجاعة  فلماذا لا يفعلها الديلمي وجماعته ؟
بالمناسبة لصاحب الفضائح قحطان قصص عديدة لاتختلف عن صاحبه الديلمي في التوديف ومن ثم الانكار منها حينما  انتفش ريشه  منتشيا في فترة الازمة اليمنية وقال امام مسامع العالم  في قناة الجزيرة سنذهب الى صالح في عقر داره ونسحبه من غرفة نومه,فلما ثارت عليه القبائل وشعر ان صالح لن يعديها له قال :انا انا انا ماقلت انا قصدي اننا بانسحبه من  مخبأه في غرفة نومه في مكتبه  لانه لانه لانه ينام في المكتب بسبب ان منزله ضيق والبيت مليان ضيوف...
فضيحة جديدة اطلقها قحطان حينما  هاجم البيض هذ الاسبوع مدافعا عن نهب اسرة  الاحمر  لمنزله في عدن قائلا :ان البيض لايملك بيتا في عدن ووو.. ما هذا السخف والاستعباط بل والغباء؟ ايعقل ان البيض  القائد الفدائي  واول وزير للدفاع في حكومة اليمن الديمقراطية بعد الاستقلال والرجل الاول في دولة الجنوب  من 86 الى 90 والرجل الثاني في دولة الوحدة لايملك بيتا فيما رموز  النهب الفيد واطفالهم  واولهم الطفل حميد الذي دخل عدن  في نهاية التسعينات هم الملاك للبيوت والاراضي والعقارات وشركات الاسماك وحقول النفط في مختلف محافظات الجنوب الا اذا كان البيض رجلا مثاليا في نظافة اليد بحيث لم يأخذ من الدولة التي حكمها حتى منزلا لاسرته, وهذا بالطبع لايستقيم مع مطالب اصلاحيي عدن الذين خرجوا علينا في جمعة استرداد الاموال المنهوبة لينادوا بصورة مبعثة على الشفقة باستعادة الاموال التي يتباكون بان البيض نهبها ولم يتركها في المنزل لحميد اولغيره من الفاتحين الناهبين ومنهم الزنداني والديلمي وزمرتهم من قادة الحملة التكفيرية ضد الجنوبيين في حربهم المقدسة في صيف94.
يا جماعة رفقا بنا حيرتم عقولنا ..كيف يمكن ان يتعامل الناس معكم حددوا توجهاتكم اما سياسيين واما قبائل واما رجال دين واما بلاطجة لان الجمع بين كل ذلك  فوق مقدرتنا على تقبل خطابكم المنفلت.لاتجعلونا نفقد الثقة فيكم حتى باعتباركم مخلوقات سوية.