الحراك السلمي الجنوبي وفن الاختلاف1
 
DateTime 20/10/2012 07:38:08 م    
بقلم/ د / عيدروس النقيب 
انتهت أعمال المؤتمر الأول لمجلس الحراك السلمي الجنوبي، الذي انعقد أواخر شهر سبتمبر المنصرم، بما اتخذه من قرارات وما انتخبه من هيئات، وما رسمه من التوصيات وما أقره من سياسات، وبغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع نتائج المؤتمر وبغض النظر عن مواقف الراضين أو الرافضين لانعقاد المؤتمر وما تمخض عنه من نتائج من نشطاء الحراك السلمي ومكوناته، فإنه سيكون من المهم الإقرار بأن المؤتمر وما مثله بالنسبة للقضية الجنوبية قد غدا حقيقة ماثلة للعيان، وكان كاتب هذه السطور شخصيا قد نادى منذ وقت مبكر إلى أهمية بلورة الحامل السياسي للقضية الجنوبية بعيدا عن الإقصاء أو ادعاء احتكار الحقيقة أو السطو على أحقية التمثيل باعتبار الجنوب متنوع ومتعدد ولن يكون إلا كذلك ولا يمكن أن تكون قواه السياسية واتجاهاته الفكرية إلا متنوعة ومتعددة ومتباينة، ومن المستحيل العودة به إلى زمن الصوت الواحد واللون الواحد والموقف والرؤية الوحيدين.


من المعلوم أن هناك دعوات لانعقاد أكثر من مؤتمر قادم لمكونات أخرى من الحركة السياسية الجنوبية، وفي تصوري أنه من الطبيعي أن يوجد أكثر من اتجاه سياسي وأكثر من منبر للتعبير عن هذا الاتجاه أو ذاك، وهذه الاتجاهات يمكن أن تكون إضافة نوعية لخدمة القضية الجنوبية عندما تبنى على أسس موضوعية وعملية ويكون الهدف منها هو التعبير عن جوهر ومضمون القضية الجنوبية وعدالتها ومشروعية مطالب القائمين عليها، لكن تعدد الاتجاهات والمكونات يمكن أن يكون سببا من أسباب تقسيم الحركة السياسية وتفتيت القضية الجنوبية إذا ما انصرف كل طرف لمواجهة الأطراف الأخرى أو الادعاء بأنه المالك الوحيد للحقيقة والمعبر الوحيد عنها والمحتكر الوحيد لها وما البقية إلا من الواقفين في صفوف الباطل والمنكر أو أنهم من الخونة والمتآمرين، كما يتبدى ذلك في بعض أحاديث وكتابات قلة من المحسوبين على بعض فصائل الحراك.

وعلى الرغم من صدور بعض التصريحات ممن شاركوا في مؤتمر عدن والمتحدثة عن الممثل الشرعي والوحيد أو القائلة بأن المقاطعين أو الغائبين أقلية لا يمثلون رقما ذا شأن فإن الاتجاه العام لما تبين من نتائج المؤتمر يقول أن هناك رغبة في الانفتاح على بقية القوى والمكونات السياسية واحترام لحق الآخرين في التعبير عن أنفسهم، ورؤاهم السياسية تجاه القضية الجنوبية وما يتصل بها من قضايا ومواقف وعلاقات على الأصعدة اليمني والإقليمي والدولي.

ليس عيبا أن توجد اتجاهات وتيارات ومواقف سياسية بل ورؤى وتصورات مختلفة بشأن القضية الجنوبية كما بشأن مختلف القضايا الوطنية، لكن العيب أن يتحول هذا الاختلاف إلى سبب من أسباب الإقصاء والتخوين والاتهام والتشكيك والانقسام والتصدع، لأن أمرا كهذا من شأنه أن يعيدنا إلى عصور الشمولية والأحادية المقيتة التي تقضي على كل سبب من أسباب الإبداع وتقتل كل عامل من عوامل الابتكار، وتقود إلى التحجر والجمود وتنامي ثقافة القمع والاستبداد، ومن هذا المنطلق سيكون من المهم من الآن فصاعد أن تتفق مختلف تيارات الحراك السلمي الجنوبي على أمر بديهي وطبيعي ومبدأي هو وجود الاختلاف والتباين والاعتراف بحق المختلفين في التعبير عن أنفسهم، أو لنقل لنتفق أننا مختلفون، وأن هذا الاختلاف هو الاختلاف البناء والمثمر الذي يخدم القضية الجنوبية ويبلغ بها الأهداف الوطنية التي دفع الشعب من أجلها قوافل الشهداء وسنوات المعاناة وآلام الجرحى والمعتقلين وعذابات النازحين وإنه (أي هذا الاختلاف) ليس الذي يعلي من شأن الأشخاص أو المكونات على حساب القضية بمضامينها الوطنية والسياسية والحقوقية والإنسانية النبيلة.

لنتعلم فن الاختلاف الذي قال عنه الرسول الكريم (ص) بأنه رحمة، ولنجعل من هذا الاختلاف فعلا رحمة تثري مواقف الأفراد والجماعات وتقود إلى مزيد من التحاور والتباري على المبادرات والأفضليات وليس على الشتائم والاتهامات، وإلا فإن البديل سيكون التمزق والتفكك والانكفاء وخسران ثقة الناس الذين هم الطاقة الحقيقية للقضية الجنوبية، ومن ثم استمرار مشروع الغنيمة وبقاء ثقافة الاستباحة ليس فقط في الجنوب بل وفي كل اليمن خاصة في ظل المراوحة التي ما تزال تعاني منها عملية الانتقال السياسي وإصابة ماكينة التغيير بالكثير من عوامل العطب والتصدع.

لنتعلم من الآن فصاعدا فنون الاختلاف ولنحترم حق التباين ولنعلي من شأن كل مشترك بين أصحاب المواقف المختلفة والرؤى المتباينة، ولنجعل قضايا التباين والاختلاف موضوعا للتحاور البناء لا سببا من أسباب الافتراق والتخاصم.

برقيات

*  الحديث عن حراك جنوبي مسلح تدعمه إيران يثير أكثر من علامة استفهام،

هل القائلين به لا يعلمون أن هناك مظالم مدمرة في الجنوب؟ ألم يكن من الأولى البحث في أسباب سخط الناس وتذمرهم بدلا من البحث عن مؤامرة؟ ألا يعلم الرئيس هادي والذين يرددون هذه الحكاية بأن أكثر من ألف جنوبي قتلوا في فعاليات سلمية على أيدي قوات السلطة وأكثر من ضعفهم من الجرحى، دون أن يوجه لهم ولو اعتذار شفوي، كل ذلك قبل أن تخترع الفزاعة الإيرانية؟

*  إذا ما صح أن هناك عملاء لإيران لماذا لا يعلن عنهم ويتم تقديمهم

للقضاء بدلا من التباهي بالفشل في حماية السيادة الوطنية والنسيج الاجتماعي من المؤامرة التي ينفذها بعض القائمين على حكم البلد؟ أما التذرع بإيران دون إيراد البراهين فهو لا يختلف عن سلوك التلميذ الفاشل في كل امتحاناته الذي يبرر فشله بحسد الناس له.

*  لم أكن أتصور أن يقع الصديق والزميل الشيخ صادق الأحمر في مطب

التلويح بالحرب على الجنوب في خطابه أمام مؤتمر تحالف قبائل اليمن، خصوصا ونحن نتحدث عن لم اللحمة الوطنية ومعالجة آثار حرب سابقة ما زال المنتصر والمهزوم فيها يتجرعون مراراتها، باستثناء النهابين والمغتصبين، الذين هم أولى بأن نشن الحرب عليهم وليس على المطالبين بحقوقهم.

*  قال أبو الأحرار الشاعر الشهيد محمد محمود الزبيري:

وطني أنت نفــــحة الله ماتبـ        ـرح لا عن قلبي ولا عن لساني

صنع الله منك طـــــــينة قلبي        وبرى من شذاك روح بـــــياني

هاك ما قد طهرته لك في دمـ       ـعي وما قد صــهرته في جَناني

شعلة القلب لو أُذيـــعت لقالوا:       مرّ عبر الأثــــير نصلٌ يماني

،ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 1. تأخر نشر هذا الموضوع لأكثر من اسبوعين لأسباب تقنية تتعلق بالكاتب، لكن نظرا لاحتفاظه بصلته بالموضوعات التي يتناولها فقد ارتأى الكاتب نشره، على أمل مواصلة مناقشة هذه القضايا تباعا في موضوعات لاحقة.