صفقة لصوص الثورات...
 
DateTime 21/10/2012 06:04:16 م    

احمد عبداللاه
١)
للتأكيد :  لصوص الثورات ، تسمية واقعيه للصوص الحياة . 
إنهم عباره عن نخب استقوت بالمال وقدسية الخطاب الموظف سياسياً،  ضحلة في فكرها ومشاريعها ، لم تحتاج سوى أياماً قليله منذ انطلاق الثورات ( الربيع ) ، حتى انقضّت كاللبوات المصابه بمجاعة سرمديه على طلائع الشباب واستدرجتهم بكفاءة كبيره على خلفية معارضتها الرسميه للانظمه وتنظيمها وقدراتها الماديه مسنودة بالأعلام الرهيب الذي لعب دوراً حاسما .
٢) 
كثيرون من وصفوا ثورات الشباب بانها ثورات بريئه انتفض من خلالها البسطاء وصغار السن متمردين على وضع مأساوي للحياة والعيش بسبب فساد الانظمه وتخلي الدوله عن القيام بواجباتها إزاء التنمية والخدمات وإدارة الاقتصاد بشكل يحقق الاستقرار والرفاهيه والتوازن بين طبقات المجتمع، فأصيبت المجتمعات بانحدار عنيف نحو الفقر والتمزق وضياع الأمل في قدرة تلك الانظمه  على الإصلاح السياسي الاقتصادي وتنمية القيم الحضاريه الحديثه .
ومع الاخذ بالمعطى الهام وهو ضعف طيف اليسار بشكل عام ، فقد وجدت الاحزاب الاسلاميه غنيمتها التاريخيه لتلتهم دماء الثوار وتركب الحشود نحو السلطه .
لكن الصفقة الكبرى التي تمت هنا كانت بين جماعات الإخوان والغرب البعيد ، ومن منطلق ان جماعات الإخوان كانت الأكثر تنظيماً وجاهزيه فقد رأى الغرب ومازال بانه يجب التعامل معها وفق منهج براجماتي بغية تقليل الخسائر ، وان عليه ان يضع يده مع القوة الجديده التي ستؤثر على المسارات السياسيه في المنطقة بأسرها خلال السنوات القادمه بغض النظر عن فكرها وايديولوجيتها او نخبها الدينيه المختلفه .. فالغرب يهدف إلى  نزع أنياب الإسلام السياسي ووضعه في مواجهة التطرف ، بالإضافة الى تدجينه من خلال التعامل المباشر مع معضلات المجتمعات من مواقع السلطه بحيث تتوسع الفجوه الطبيعيه بين الخطاب الديني والسلوك الواقعي ،
وفي المقابل تحظى جماعات الإسلام السياسي بالسلطه دون اي معارضة تذكر من الغرب او الدول الاقليميه الدائره في فلكه .  وهكذا وصل لصوص الثورات  النقيه الى كرسي  السلطه على جسد الثوار دون ثمن يذكر  .
٣)
هذا الإطار العام من التحليل قد يندرج في الاكليشيهات السياسيه التي باتت تتناغم عند كثير من المحللين ولا يرى احد جديد فيها !
حسناً ربما الجديد المضاف هنا هو حول تلك الأكثر لصوصية في التاريخ البشري الحديث ، بل والأكثر ازدواجيه في تعاطيها مع  المسائل السياسيه والمعضلات التي يواجهها المجتمع .. هي النموذج اليمني الأكثر شَرَه وشغف بالحكم منذ ان تخلّق من ضلع السلطه في بداية التسعينات وامتلأت رئتاه بأكسجين الحياة تحت كنفها . بدأ بتجربة تنظيمية فريده  مثلت اندماج شيوخ الافتاء ومشائخ ألقبائل وقيادات عسكريه ورجال المال وشخصيات وجهاديين في عملية انصهار تم تصميمها على عجل لمواجهة مشروع الوحده الوليد . ومنذ ذلك الحين حتى الان رأينا عجائب هائله لايهضمها اي خيال سياسي خصب . 

بعد ان تم ابتلاع الكتل البشريه العظيمه التي زلزلت الأرض في الساحات الشماليه ، وقطف ثمار الدماء المستباحة حينها ، وتقاسم السلطه الانتقاليه احس تجمع الاسلام السياسي القبلي ان وجوده يترسخ بثبات على الأرض ، فاتجه جنوباً لمحاولة تدمير ثورة شعب لا يسعى لتغيير السلطه او ترحيلها بل يسعى من اجل مصيره وبقائه كما يجب على قيد الكرامه والحياه . ان هذا الامر هو ما يغير في الاكليشيهات المحفورة على صفيح التحليل العام لواقع قوى الإسلام السياسي .

أنْ يتم ابتلاع ثوره تطالب برحيل الدكتاتوريه فهذا ما رأينا وعشنا لكن ان تتم المحاوله الجاده لابتلاع شعب يسعى لاستعادة حقوقه الحيويه  فهذا امر جديد يثير القلق الشديد، لان المؤشر هنا يضع القوى الاسلاميه في اليمن على نقيضين ، ففي حين تدعي الثوريه في الشمال فإنها تكرس فكرة الهيمنه القسريه في الجنوب ، التي استنكرتها وهي في المعارضه ، مستخدمة المال السياسي والخطاب الديني وهما شقّا الاحتراف المهني لتحقيق الاهداف .
ومن هنا ربما لا يدرك هذا التيار حجم التحديات التي يسعى لمواجهتها : فهو شريك وخصم للحزب الذي انبثق أصلاً منه وهو طرف رئيسي في الصراع الطائفي  ، كما وانه يضع نفسه في مواجهة قوى المجتمع المدني الواسعه إضافة للصراع المفتوح مع ثورة شعب الجنوب ، وكأننا في سياق حديث عن دولة عظمى وليس تجمع يسعى بماله وجمعياته لاحتواء كل من يقع عليه بصره ، 
هذا الامر لم يعد مفهوماً في قواميس السياسه الواقعيه بل انه يدخل في نظرية التوحش الممسوس وجنون الهيمنه المطلقه وتنتفي عنه أدنى صفة القيم الجديده التي يسعى لتحقيقها المجتمع . 
ان تجمع الإسلام السياسي في اليمن ربما في نشوة العظمه لم يعد يدرك حجم الويلات التي يفتحها على نفسه كما انه يجهل ان المال والجمعيات والإعلام والفتاوى لا تكفي لان يواجه بنفسه استحقاقات تاريخيه كبيره او يذيب جبال صلده من الضرورات التي يتعين مواجهتها ببصيرة سياسية واقعيه وليس بلهجة العنتريات القبليه او خطابات المساجد والفتاوى . ان اي محاوله بنظرنا للسيطره على الساحات الجنوبيه ماهي سوى محاوله للانتحار السياسي هناك حيث اثبت الجنوبيون غير مره غلبتهم المطلقه في كل مناسبه .
لكن الامر الأكثر خطوره هنا والذي يجب التنبيه اليه هو ان تمادي هذه القوى لفرض هيمنتها على الجنوب
يعني الدخول في صراع مفتوح مع شعب تصبح وسائل الصراع فيه مفتوحة ومشروعه أيضاً بما فيها وسائل القوه التي نعتقد بانها آتية لا محال إذا استفحل الامر ووجد الجنوبيون انفسهم محاصرين ومتروكين للصوص الحياه غنيمة ، وربما لا يدرك احد ان اكثر ما يوحد الجنوبيين هو اللحظه التي يحسون فيها بان كل ما حولهم وما يأتيهم من الشمال هو مجرد زيف وخديعة . وفي اعتقادنا ان القادم القريب سيكشف ان الجنوب أقوى بكثير مما يعتقد هو ذاته وان لديه من أسباب القوه ما يجعله قادر على صنع الانتصار النهائي  المؤكد. 
لقد عرفنا منذ زمن ان التيارات الاسلاميه في بعض الدول واجهت السلطه كمعارضه سلميه مغموره او ظاهره حسب تجربة كل بلد حتى أتت لحظة الثوار الحقيقيين فانتصرت بهم تلك القوى .. لكننا لم نقرأ او نعرف في كل تاريخنا القديم والحديث ان اي قوى اسلاميه قد واجهت شعب بهدف الهيمنه عليه وكسر إرادته وهو ما يحصل اليوم للاسف في معركة مفتوحة الأفق بين تيارات دينيه قبليه شماليه  وشعب الجنوب .
وللقارئ ان يدرك بشكل او بآخر بان الغلبه دوماً للشعوب ، خاصة وقد أصبحت  تعي تماماً من هم لصوص الحياه .