القبارون الجدد
 
DateTime 05/11/2012 04:53:58 م    
منصـور صالـــح
يحكى في الأثر الشعبي إن قرية كانت تشكو دوما من التصرفات اللا إنسانية للحانوتي القائم على مقبرة القرية والذي كان يدفن الميت نهارا وينتشله من قبره ليلا لينزع عنه كفنه ويعيد دفنه ومن ثم يقوم ببيع الكفن.
ويقال إن السخط على هذا الرجل بلغ مداه حتى انه صار محور حديث الأهالي وعليه تصب اللعنات في الصباح والمساء لأفعاله المشينة المنافية للدين والأخلاق.
لم يشفع للرجل موته بل ظل الناس يلعنونه ويدعون عليه ويضربون به المثل في الجشع والظلم وعدم مخافة الله ,وهو ماخلق في ولده شعور بالأسى فقرر وهو الذي ورث الأب في مهنته كقبار إن يجعل الناس تترحم على زمن والده وتتذكره بكل ماهو طيب.
بدأ الولد تنفيذ خطته أو بالأصح مسار سلوكه الجديد الهادف تربية أهل القربة الذين أكثروا من حقدهم على أبيه حسب ظنه فكان بمجرد إن يغادر أهل الميت المقبرة حتى يسارع إلى انتشال الميت ونزع الكفن ورمي الجثة في العراء لتأكلها السباع.
بدأ أهل القرية يتململون من تصرفات القبار الابن التي فاقت في بشاعتها تصرفات الأب فبات ماكان يفعله الأب في نظرهم فعلا إنسانيا مقبولا مقارنة بأفعال الابن على الأقل لجهة إن الأب كان يعيد الميت إلى قبره وان كان بدون كفن, فصاروا يترحمون على الأب الذي تحول في نظرهم إلى رجل طيب ورحيم لكنه كان جشعا قليلا ويحب المال .
في الحالة اليمنية الجنوبية/ الشمالية يبدو الحال متقاربا إلى حد التطابق مع هذه الحكاية,ففي حين كان الناس هنا في الجنوب يشكون ظلم وإقصاء وتهميش وقتل النظام السابق لكل من لا يروق له وان كان يعارض ظلما أو يرفع علما أو يخرج في مسيرة تحت مبرر الخروج على الدولة ومعاداة الوحدة حتى ظنوا أنهم لن يجدوا ما هو أبشع من هذا الظلم ولا اقسي منه ,جاء الخلفاء غير الراشدين لهذا النظام وكأنهم إنما يريدون إن يترحم الناس على سلفهم ,فإذا كان السابقون يقتلون الرجال في الشوارع وفي التظاهرات السلمية جاء اللاحقون ليقتحموا المنازل ويقتلون النساء ويرعبون الأطفال ثم يغادرون وكإن شيئا لم يحدث ناهيك عن قتل الشباب في المسيرات ومن ثم يخرجون إلى الناس باكين ورافعين صور الضحايا باعتبارهم من صفوفهم .
كان السابقون ينكرون بوضوح على الجنوبيين حقهم في الاعتراض ولا يعترفون لهم بقضية ,فجاء اللاحقون يحملون راية العدل كشعار فيما ممارساتهم تمثل الخطر الحقيقي على الجنوب وأهله وقضيته, فهم لم يكتفوا بممارساتهم التهميشية على الواقع بل أنهم يسعون لتزيف إرادة الناس والحديث بأسمائهم ليكون الذبح مشروعا وعلى الطريقة الإسلامية, وفي سبيل تحقيق هذا صرنا نشاهد الحافلات تأتي بالآلاف من مناطق الشمال لتتظاهر باسم الجنوب والجنوبيين رافعة شعار وما أريد إلا الإصلاح.
كان السابقون يرفضون صراحة فكرة الحوار مع الجنوب فجاء اللاحقون وتحت وطأة الضغط الخارجي ليصموا الآذان بدعوة الجنوبيين لحوار حددوا نتائجه مسبقا واعدوا ممثلي الجنوب بأيديهم باسم ممثلي الحراك وفضيحة قائمة الأربعين مازالت رائحتها العفنة تزكم الأنوف,
الأكيد إن الجنوبيين لن يترحموا على القبار الأب وهو هنا النظام السابق لكن الأكيد أيضا أنهم يرون في القبار الابن المتمثل بورثة الدولة الجديدة ماهو أبشع واسوا وأكثر استحقاقا للعنات .
السؤال هنا هل غاية أفعال ورثة النظام والمعنيون في هذا الإصلاح والتحالف القبلي العسكري الجهادي هي دفع الناس للترحم على النظام السابق وتلميعه وإعادة تسويقه باعتبار إن التفكير بتغيره كان خطأ قاتلا ,خاصة إذا ما تذكرنا إن رموز النظام الجديد هم رموز وأركان النظام السابق ولم يأتوا من السجون والمنافي أو ساحات المعارضة ,أم أنهم كذلك فعلا يجمعون في ممارساتهم وأفعالهم كل ماهو سيء.
الخلاصة إن الجنوب سابقا ولاحقا وقع بين قبارين الأول حاول دفنه دون كفن والآخر يسعى لرمي جثته للسباع ,لكن ما غاب عن الجميع إن شرايين الحياة مازالت تنبض في جسد هذا الكيان العصي على خصومه ومحاولاتهم التي تستهدف دفنه حيا وواد قضيته ,فيا ليتهم أدركوا هذا.