من مناضل الى مدمن مخدرات:الشرطة الدينية في حضرموت..خطريهددالمجتمع الحضرمي
 
DateTime 23/11/2012 01:00:55 ص    

من مناضل في الحراك الجنوبي إلى مدمن مخدرات
الشرطة الدينية في حضرموت .. خطر يهدد المجتمع الحضرمي ..
---------------------------------

بشرى المقطري
هكذا وببساطة تحول الناشط في الحراك الجنوبي ورئيس حزب التجمع الوحدوي في حضرموت من ناشط إلى مدمن مخدرات بحسب ...
تصريحات مدير أمن حضرموت، وتم التشهير به في كل المواقع التي تخدم توجهات مدير الأمن وعصاه الغليظة التي أفزع بها سكان حضرموت الطيبيين في حين لزم سكرتير الحزب الاشتراكي ورئيس فرع حزب الاصلاح الصمت أمام كل ما تعرض له حتى الآن باقزقوز ..
القصة بدأت لأن باقزقوز لم يصمت أمام التجارة السعودية الرائحة التي تريد ان تجعل من مجتمع حضرموت نسخة مشوهة من المجتمع السعودي، عبر شرطة دينية تتجول في الشوارع والطرقات وتقتاد الشباب من المقاهي وتلفق لهم قضايا أخلاقية دون أن يكون لديهم أي دليل، مداهمات في الليل وارهاب النساء الحضرميات والأطفال والأسر الآمنة مداهمات يقوم بها الارهابيون الجدد يقتادون فيها من يريدون ويقومون بتعذيبهم دون أدلة أيضاً..
مايحدث في حضرموت اليوم من تجاوزات الشرطة الدينية ومدير الأمن يجب ان تتحول إلى قضية رأي عام لرفض هذه الممارسات الارهابية الجديدة تحت غطاء الدين وشرع الله وتفكيك خلايا الوهابية التي تنخر مجتمع حضرموت أمام صمت الجميع وحتى لا تتحول حضرموت إلى أبين أخرى.. ..
الجرس الذي قرعه باقزقوز ليقول لنا أن هناك خطر قادم يتغول في سماحة المجتمع الحضرمي يجب أن يصل إلى أذاننا وندرك هذا الجسم الغريب الذي يريد الآن أن ينهش قلب حضرموت أمام صمت الجميع..
باقزقوز .. الناشط الحراكي الذي حكم عليه قبل سنوات بالسجن لمدة عشر سنوات من قبل نظام صالح، الذي سجن وتشرد وذاقت أسرته كل صنوف المعاناة هاهو اليوم يتعرض لحملة شرسة من قبل مدير أمن حضرموت وشرطته الدينية ، حملة لاأخلاقية تحرض على حياته وتتهمه بأنه مدمن مخدرات وتحت هذه التهم الكاذبة تكمن المقصلة لباقزقوز..
إنها رسالة إلى كل الأحزاب الهرمة .. وكل منظمات المجتمع المدني ان توقف الخطر القادم من حضرموت .مليشيات الوهابية الجديدة وتنتصر للأستاذ ناصر باقزقوز الإنسان الذي يرفع صوته عالياً الآن ..
هل هناك من يسمع؟