حراك الشمال وماهية سقفه..؟؟!
 
DateTime 20/12/2012 01:03:23 ص    

   حراك الشمال وماهية سقفه ؟!                      

سأضم صوتي لصوت الدكتور صالح علي باصره الذي قال متهكما : قولوا لنا ما هو سقف اخوتنا في الشمال ؛ إما اخوتنا في الجنوب فسقفهم واضح ، ومعلن ، اعلاه استعادة الدولة وفك الارتباط ، وادناه فيدرالية بإقليمين او أكثر .

 نعم اجدني أسأل وان بصورة مغايرة : أين انتم يا قوى الحداثة والتغيير والتوحد الحضاري والديمقراطي مما يعتمل ويدور اليوم في عاصمة بلادكم " صنعاء " ؟ أين مثقفوكم ونخبكم واحراركم وثواركم ؟ وأين موضعكم من ثورة فبراير الشبابية الشعبية ، ومن اهدافها وقيمها النبيلة والوطنية ، ومن العملية السياسية والهيكلة والحوار ؟.

لا أقول اين كنتم من قضية نهب ثروة الجنوب ومكاسبه ؟ ومن تدمير دولته وجيشه ؟ ومن اغتيال مجتمعه ووجوده وحلمه وكرامته ؟ فالمهم بالنسبة لنا نحن الذين مازلنا نحسب انفسنا عند نقطة الوسط هو : أين يمكن العثور على الشمال ؛ كيما تستقيم مفاهيم التوحد والتغيير والحوار وصياغة الدولة المدنية والدستور والتوحد ؟ .

الحقيقة اننا لم نعثر على سبيل يفضي لمساق اخر يمكن ان يرتقي بنا لمصاف جديد ومغاير ، نرى جعجعة كاثرة ولا نرى طحينا ! انها ذات المخاوف والهواجس والاجندات القديمة الجديدة المنافحة كي لا ينفرط عقد توحد لا معنى له او قيمة من دون الانسان ذاته ،لا اريد الاسهاب في سرد مأساة عاشها مجتمع الجنوب وتجرع مرارتها وويلاتها ولدرجة جعلته يموت قهرا وكمدا دون ايصال وجعه ونجواه للآخرين .

 لعقدين ونيف ومشكلة الجنوب والجنوبيين ؛ إما أنهم فقدوا القدرة على ايصال معانتهم وقناعتهم وقضيتهم ، او ان الاخرين استمرأوا شكواهم ، او أنهم عجزوا وفشلوا في استيعاب وادراك مقدار الظلم الجائر في هذه البقعة القصية من اهتمام الدول الكبرى .

 لماذا لا تُقرن صنعاء بعدن ، وثورة الشباب بحراك المقعدين ، وفصائل تقرير المصير والفيدرالية بمكونات ثورية داعية بالمقابل لتغيير جذري ، ولدولة واحدة لا مركزية قابلة للحياة والتطور ، وقبلهما بالطبع ، إعادة الاعتبار للنظام الجمهوري ، وللثورة ، والوحدة ، والمواطنة الحقة والمتساوية .

 فبرغم ريادية وسبق ثورة الجنوب بكونها مثلت مستصغر شرر لثورات عربية تالية يحسب لها اسقاط الحكام المستبدين ، كما واسقطت والى الابد التوريث للجمهوريات وللجيوش ؛ إلا ان ما عاب ثورة الجنوب هو أنها لم تستطع المجاهرة بغايتها المتمثلة باستعادة الدولة الجنوبية ومكاسبها وجيشها ومساحتها وقيمها ومؤسساتها وخدماتها وثروتها وووالخ ؛ بل تخلفت وقتا طويلا ومازالت متعثرة هائمة حتى يومنا هذا الذي اضطرت فيه لإعلان مطلبها .

لماذا علي لوم اولئك الذين بات سقفهم تقرير المصير أو فدرلة على اساس اقليمين شمال وجنوب ؟ ألم يكن الاحرى معرفة ماهية الدولة التي تنشدها القوى القبلية المهيمنة والنافذة في الشمال ؟ فما نراه في الواقع لا يشيء بثمة سقف مرتفع يطاول الفضاء او انه قصير وضئيل يوازي الثرى .

 يؤسفني الكلام عن شمال وجنوب ، فلطالما أيقنت ان الجغرافيا مجرد مساحة وجهة لا نبض فيها او حياة دون الانسان الحر الكريم القوي الفاعل السعيد ، وعودة للحديث عن واقع متشظي ، فقد يقول البعض بان الشمال لديه ايضا سقفه ، فهناك الفيدرالية المتعددة الاقاليم كخيار ليس في رؤية احزاب المشترك ؛ بل والمؤتمر الشعبي واحزابه التابعة له ، كلام مثل هذا اجده صحيحا من الناحية النظرية والخطابية .

 لكنني هنا اتحدث عن واقع مجتمعي وجغرافي يستلزمه جهد خارق كي يتحرر من اغلال عبوديته وهيمنته وهمجيته المتوحشة القاتلة لفكرة الانتماء للوطن الواحد وللدولة الواحدة وللمجتمع الواحد المتسامح والمتعايش والمتساوي فيه الجميع دونما تمييز او فروقات مضطهدة أو منتقصة او سالبة لحق الانسان في الحياة والحرية والكرامة .

ما من حديث او حوار متلفز ؛ إلا ويكون منصبا في حراك الجنوب ! الحراك هنا يتجلى كبعبع خطر ينبغي احتوائه وتجريده بالترغيب او الترهيب ، شخصيا اجهدت نفسي في قراءة التحليلات الصحافية او في متابعة القنوات الثورية جدا ، حاولت مرارا لأن اسمع او اقرأ اجابة شافية التمس بها العذر لهؤلاء الخائفين الوجلين من انسلاخ الجنوب ، ومع اطنابهم الكبير في المشهد الجنوبي وفصائله وقياداته وتظاهراته وحتى مطالبه المفزعة ؛ مازال المشهد شمالا كأنه شيئا منسيا لا يستحق تسليط الضوء عليه بكونه سببا مباشرا ورئيسا لكل ما يحرز سلبا او ايجابا في الجنوب .

لست مؤيدا لفكرة استعادة الدولة وفك الارتباط ، كما انني لست متحمسا او متفائلا بالحوار الوطني القادم خاصة إذا ما سادت الوضعية الراهنة على ماهي عليه من رتابة وجزع وعنت وحيرة وارتباك وتربص ، لا اعتقد ان المسألة هنا يمكن ابتسارها  بموافقة او رفض لفكرة التحاور والنقاش .

فمن وجهة نظري الشخصية انه وكي ينجح الحوار ؛ لابد من توافر عامل الثقة ، هذه الثقة للأسف مفقودة الآن ، لا أخشى أكثر من الارتياب والغموض والفوضى ، وجميعها حاضرة بقوة ويمكنها نسف أي جهد وطني من شأنه حل مشكلة الدولة اليمنية .

 فليكن الاولى تهيئة مناخات معكرة مهددة وكارثية ، فالشمال بهيئته العبثية والفوضوية لا يبدو بثمة جاهزية واستعداد لتقبله الافكار الطموحة المنشودة في مضامين التحاور المقبل ،لدينا نظام قبلي عسكري عائلي فاسد مازال فاعلا ومقوضا لعملية الانتقال وبكل ما تعني من اصلاح وتغيير وهيكلة وتحديث وتسوية .

 لا اعلم لماذا القلق يأتي من الجنوب ؛ فيما الفزع الحقيقي كامن في ما يجري شمالا ؟ لماذا الخوف من مطالبة الجنوب بالتجزئة او الفدرلة ؛ بينما الجزع يفترض ان يكون من واقع الشمال الذي لا نعلم اين موضعه وتوجهه وفعله حيال الدولة ودستورها وجيشها ونظامها ووحدتها وثروتها وحاضرها ومستقبلها ؟؟