هل تكون الجزيرة الدبة التي قتلت صاحبها
 
DateTime 27/12/2014 08:16:05 ص    


هل تكون الجزيرة الدبة التي قتلت صاحبها

احمد صالح الفقيه

عندما تكون الطموحات اكبر كثيرا من الامكانيات نجد انفسنا امام تراجيديا ذات ملامح اغريقية حيث تتصارع الرغبات والارادات مع المستحيلات، وحيث لا يكون الذكاء والتصميم كافيين وحدهما، لتكون النتيجة مأساة محزنة.
نجحت قطر مؤخرا في شراء امتياز قناة تلفزيونية يمتلكها نائب كلينتون السابق آل جور، ودشنتها باسم الجزيرة اميركا. وتتبع القناة نفس الاسلوب الذي ابتدأت به شقيقتها الناطقة بالعربية وحقق لها شعبية طاغية لدى الجماهير العربية، وعداء مستحكما لدى الانظمة. ولكنها وهي تشق طريقها الى قلوب وعقول الغالبية الاميركية الاقل حظا، تستعدي المؤسسات الاميركية الضخمة اقتصادية وسياسية، موقعة اياها في معضلة، فالولايات المتحدة لا يمكن لها قمع مؤسسة اعلامية اميركية كالجزيرة اميركا، لان ذلك يعني هدم اساس المثال الذي ترسمه امريكا عن نفسها في العالم، كما لا يمكن لها ان تدعها تثير المشاعر لدى المواطنين الاقل حظا دافعة اياهم الى تحدي الاقلية المحظوظة وتهديد سيطرتها التاريخية على مقدرات البلاد.
ولكن اذا كان ضرب القناة في الولايات المتحدة متعذرا فان قطر نفسها قابلة للضرب، ربما من السعودية التي لن تتوانى عن استغلال الفرصة لتغيير النظام القطري الحالي اذا تلقت الضوء الاخضر من الولايات المتحدة.  
تاريخ الصراع السعودي القطري
كانت هجمة الحرس الوطني السعودي، إبان قيادة العاهل السعودي الحالي له، على مركز الخفوس القطري الحدودي، الشرارة التي اشعلت الحريق القطري. فقد اغضب رد الفعل الهادئ للشيخ خليفه آل ثاني ابنه الامير حمد فقام بانقلاب على ابيه ضمن رؤية طموحة لتغيىر الواقع القطري، ارتكزت على استقدام القواعد الاميركية الى قاعدتي العيديد والسيلية لزوم الحماية، وانشأ قناة الجزيرة كرافعة اعلامية تضخم دور قطر في العالم العربي.
اخذت دولة قطر منذ اوائل 2011 تسحب البساط بشكل حثيث ومستمر من تحت ارجل السعودية لتكون البديل الامريكي المتقد حماسا في منطقة الخليج ، وفعلت قطر في سبيل ذلك سياستها الخارجية بشكل ناشط عن طريق التدخل في دول الربيع العربي منفذة بذلك اجندات امريكية لضرب انظمة معارضة للسياسة الامريكية مستغلة انعدام الديمقراطية في تلك البلدان ، رافعة شعار الوساطة وانقاذ الشعوب ، واجندات تركية عثمانية جديدة لاردوغان.

وقد كان لافتا ايضا ان قطر تبنت علنا رفع شعار الدعوة الوهابية في سبيل استقطاب مشايخ السلفية التكفيرية لتكون تحت جناحها سواء اولئك الموجودين في السعودية او بقية الدول العربية.
وكانت صحيفة الـ “فايننشال تايمز“،البريطانية قد قالت في احدى افتتاحياتها آنذاك: إنه بسبب تراجع القوى التقليدية كمصر وسورية بسبب الربيع العربي، وبسبب التنافس السعودي الإيراني، برزت قطر كأبرز لاعب دبلوماسي عربي، مدعومة بقوة مالية، وإعلامية متمثلة بقناة “الجزيرة”.
وفيما ترى الصحيفة أنه بينما تمثل هذا الدور القطري في دعم الثوار الليبيين بالسلاح لاسقاط العقيد معمر القذافي، وبالدور المالي والدبلوماسي لزيادة عزلة الرئيس السوري بشار الأسد، فإنها تشير إلى أن هذه “الإمارة الوهابية” لها علاقات جيدة مع مجموعات إسلامية كحماس، وحزب الله، وفي الوقت ذاته دعمت حملة السعودية ضد المتظاهرين في البحرين.
وترى الافتتاحية أن علاقات قطر ودبلوماسيتها تطرحها كحليف أفضل من السعودية للغرب، خاصة وأن علاقتها مع الإسلاميين في المنطقة ذات أهمية كبيرة، حيث أن نفوذهم يتزايد بعد الربيع العربي.
ولذا دعت الافتتاحية الغرب إلى تمتين العلاقة مع قطر عبر تشجيع المباردات السياسية كالتي طرحها أمير قطر الشيخ حمد بن آل ثاني بإعلان الانتخابات في العام 2013، وترى أن ذلك يمكن أن يتم عبر التواصل أكثر مع قطر مستفيدين من وجود قاعدتين أميركيتين وما يزيد على الـ 13 ألف جندي أميركي على أراضيها، وعبر علاقات قطر مع الإسلاميين، وحتى عبر العلاقة مع إيران التي ستخدم الدبلوماسية الغربية.
 لكن وكما هو واضح اليوم فان جهود قطر في استغلال الربيع العربي ذهبت كلها ادراج الرياح. 
في فضيحة ديبلوماسية غير مسبوقة علمت السعودية من مسؤولين ليبيين ارتقوا سلم المسؤولية بعد أن وضعوا أيديهم على تسجيلات في باب العزيزية بين القذافي والشيخ حمد؛ أمير المشيخة، وكذلك بين القذافي وحمد الثاني؛ رئيس وزرائه ووزير خارجيته، وشكل الخطر  الاكبر من نوعه الذي تتعرض له العائلة المالكة السعودية بالنظر الى قدرات قطر المالية، وعلاقاتها الوثيقة بالغرب، ووهابية قياداتها الذين ينحدرون من ذات القبيلة التي ينتمي اليها آل سعود. ولعل ذلك ما دفع الملك السعودي ليقول في افتتاح قمة من قمم مجلس التعاون الخليجي إن "بلادنا مهددة بأمنها واستقرارها" ، ومكمن الأسرار كانت في المحادثة الأولى التي كان فيها القذافي مستمعاً أكثر منه متحدثاً إلا من بعض التعليقات، إذ إنه عمد إلى تسجيل المكالمة، لأنه لم يكن يثق بأمير قطر، رغم خلاف الاثنين مع السعودية حينذاك.




تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق