من وحي المشهد الراهن
 
DateTime 24/01/2015 01:43:23 م    


من وحي المشهد الراهن


في وقت تبذل فيه كل القوى من حراك سلمي وأحزاب ومنظمات وهيئات أهلية وشخصيات ورموز اجتماعية مساعيها وجهودها, وتتنازل عن ما يمكن التنازل عنه لصالح تقاربها وتوسيع دائرة الاهتمامات والقضايا المشتركة التي تلتقي حولها, وتسعى بذات القدر من الاهتمام والحرص للعمل والتنسيق مع السلطات المحلية في المحافظات, وهو حرص أكد عليه أيضا محافظي المحافظات الجنوبية في اللقاءات التي عقدوها مع تلك القوى في غضون الأيام الماضية.

وعلى الرغم من إقرار الجميع (سلطات محلية وقوى مدنية) بخطورة الظرف الراهن الذي يحتم على الكل التقارب والتعاون, نجد للأسف ما يضعف هذه الجهود والتوجهات ويبدد الفرص السانحة أمام الجميع للتفاهم والتقارب, الذي بات ضرورة لا مناص منها.

لا احد يطلب من الآخر التخلي عن قناعاته السياسية, وإنما التعامل مع التطورات الراهنة بحس سياسي وإدراك لأبعادها, والاهم ان يدرك الجميع أهمية تقديم كل ما هو مشترك وإرجاء المسائل ذات الطبيعة الخلافية, أو المستفزة للأطراف والقوى الأخرى. ومما برز في هذه الأوقات الاستثنائية أود التطرق إلى المسائل التالية:-

-       ان تأكيد محافظي عدن ولحج وأبين في البيان الصادر عن اجتماعهم بتاريخ 24/01/2015م وفي هذه الظروف بالذات التي يوضع فيها رئيس الدولة ورئيس الحكومة ومسئولي جنوبيين آخرين قيد الإقامة الجبرية في صنعاء تأكيد حرصهم على حماية الوحدة اليمنية, كان تصرفاً غير مفهوماً وغير مبرراً وفي غير وقته, بل وضاراً ومعيقاً لأدائهم لمهامهم وللتعاون والعمل المشترك مع قوى واسعة أخرى. وكان بإمكانهم إتباع وسائل أخرى غير البيان وفي غير هذا التوقيت لتأكيد التزامهم بهذه القناعات وتوجيه هذه الرسائل, كما لم يكن المطلوب منهم أيضا تبني موضوع فك الارتباط وإعلان استقلال الجنوب .

-       في وقت يتم فيه رفض الانقلاب على المؤسسات الشرعية من المهم جدا ان تتمسك القوى الشرعية بكل ما هو شرعي من مؤسسات وسلطات ووظائف.

في هذه المسألة وفي هذه الظروف من الخطأ إصدار مواقف واتخاذ إجراءات باسم الأقاليم أو أي منها التي لا زالت مجرد مشروع حوله اختلافات كثيرة ومرفوض من غالبية الجنوبيين, كما كان مشروع الستة أقاليم من الأسباب التي فجرت الأزمة الراهنة بكل أحداثها وتداعياتها. عدى ذلك فالمسالة تعد من ضمن القضايا الخلافية على ساحة الجنوب ويجري استخدامها باعتبارها نقيض للقضية الجنوبية وتطلعات شعب الجنوب والتعامل معها وكأنها أمر واقع, يتم ذلك في وقت توجد فيه الإمكانية للمحافظات ان تنسق فيما بينها وتوحد جهودها وإمكانياتها دون اللجؤ لهذا المسمى الذي لا زال مجرد مشروع.

-       لوحظ ان البيانات التي صدرت خلال الأيام الأخيرة عن جهات عده في الجنوب تجنبت أية إشارة للقضية الجنوبية وثورة الجنوب السلمية أو حتى مسمى الجنوب, في وقت كررت فيه الإشارات لمخرجات الحوار. وفي هذه المسألة من حقنا ان نتساءل.. هل اعتبرت القضية الجنوبية الأساس بين كل القضايا التي ناقشها مؤتمر الحوار وتصدرت أعمالة؟ وهل جاءت الأحداث الأخيرة في صنعاء لتزكي موقف من حملوا هذه القضية وعبروا عنها, بل وتضيف إليها بعدا جديدا؟؟ وهل ما حصل للقيادات الجنوبية في صنعاء بمن فيهم رئيس الدولة ورئيس الحكومة بعيدا عن ما تعرض له الجنوب وشعبه وقياداته منذ1994م وحتى اليوم؟؟ وهل للحدث بعدا سياسيا يجب ان يكون حاضرا في أي تحرك أو نشاط يستهدف مواجهة ما حدث في صنعاء ووضع القيادات الجنوبية أم انه مجرد سوى فهم وخطأ يقبل الاعتذار وعفا الله عن ما سلف؟؟

وأخيراً وبعد كل الذي طال رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وقيادات بارزة أخرى من اعتداءات سافرة وتهديد بالقوة ووضعهم قيد الإقامة الجبرية واتهامات خطيرة لا أول لها ولا آخر بعد كل هذا وغيره هل هناك من عاقل وحريص وبالذات من الجنوبيين من لازال يسعى لدفعهم للعدول عن الاستقالات والعودة لمناصبهم وإعطاء شرعية لكل ما حصل؟؟! خاصة مع الإبقاء على الأوضاع والأجراءات الاستثنائية ، والشروط المطروحة ، والتهديد صراحة وعلناً باستخدام القوة لفرض المطالب وتحقيق الاهداف ، فأين محصلة قضية (الجنوب) في هذا كله ؟



تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق