عن ثورة في الثورة
 
DateTime 09/03/2015 01:16:30 م    

عن ثورة في الثورة


احمد صالح الفقيه

 

قال لورنس "أن العرب يندفعون بسهولة خلف فكرة ولكنهم يعودون إلى التخبط عندما تفقد هذه الفكرة قوة تأثيرها". وأضيف أنا (أو عندما تواجهها العقبات). لهذا اجزم ان مغامرة الحوثي صائرة الى التلاشي او سائرة الى مصير مريع.

يزداد عدد سيارات البيك اب ويزداد القمع ويندفع مؤيدو الحوثي إلى ارتكاب جرائم القتل. الحوثي يختزل مؤيديه انه مثلهم الأعلى وهو ما يتمنى كل منهم أن يكونه، وهو في الحال اليمنية مثل منحط إلى أبعد حدود الانحطاط . ويشبه هؤلاء المنحطين المجرمين من يدعي الثورية ويمارس في ساحاتها القهر، والعنف اليومي وابتذال الشر والانكفاء على الذات، وجهل ماهية ذواتهم وما يمكن أن تكون عليه، وانحطاط اللغة، والبشاعة التي تشيع الكآبة والحزن. وهنا لا ترى تعارضا بين القوى الغريزية الوحشية والمتطلبات المتحضرة عندما تستخدم الأولى قناعا للثانية.

يريد الغلام الحوثي ان يدير انقلابا وبلدا من الكهف راكنا على حفنة من التافهين الجهلة، اعرف بعضهم معرفة شخصية، وهذه مواصفات الكارثة.

كان ميشيل عففلق مثقفا ولكنه كان نزاعا الى الغياب الانقطاع والانعزال للتامل ومن ثم العودة لاحداث التغيير في الاوضاع العامة بالانقلاب. ظاهرة الكهف هذه جعلت حزب البعث العربي الاشتراكي صاحب شعار امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ينقلب على اول حدة عربية تقدمية طوعية كانه الحطيئة الذي لم يجد يوما من يهجو فهجا نفسه. افكار الكهف النيرة جعلت البعث يقضي على التضامن العربي بغزو الكويت وعلى التضامن الاسلامي بغزو ايران.

اما غلام مران فسيقضي على حركته وعلى نفسه ان شاء الله.

 

كتبت في مارس 2011  مقالا بعنوان "ثورة في الثورة" انظر العنوان في مارب برس ولما يمض على ثورة فبراير 2011 شهر واحد. واليوم وجدت انها تنطبق على صالح والحوثي واتباعهما سواء يسواء. ولا يتطلب الامر سوى تغيير الاسماء وكانت المقالة كما يلي:

تستمر الثورة ويستمر القمع ويندفع مؤيدو الرئيس إلى ارتكاب جرائم القتل. الرئيس يختزل مؤيديه انه مثلهم الأعلى وهو ما يتمنى كل منهم أن يكونه، وهو في الحال اليمنية مثل منحط إلى أبعد حدود الانحطاط . ويشبه هؤلاء المنحطين المجرمين من يدعي الثورية ويمارس في ساحاتها القهر، والعنف اليومي وابتذال الشر والانكفاء على الذات، وجهل ماهية ذواتهم وما يمكن أن تكون عليه، وانحطاط اللغة، والبشاعة التي تشيع الكآبة والحزن. وهنا لا ترى تعارضا بين القوى الغريزية الوحشية والمتطلبات المتحضرة عندما تستخدم الأولى قناعا للثانية.

(من أنت؟ واحد، اثنين، ثلاثة، عشرة، خمسون ألفا؟ بالنسبة لنا أنتم مجرد أفراد عاديين) هذه كانت آخر عبارات الأخونجى (أنظر فيس بوك ، علي سيف حسن، الأولى 21 أبريل ) لا يستطيع الأخونجي أو السلفي أن يستوعب أن الثورة هي ثورة الناس العاديين، وأن الثورة المدنية والمجتمع المدني يؤكدان على أولوية الفرد وحمايته من الكل كمبدأ أول، ناهيك عن خمسين ألفا. إن الداعين إلى الدولة المدنية يدركون أن الثورة ( المنظمة) التي تقودها الأحزاب تنتهي بالسيطرة والعسف الذين يصيبان الأفراد العاديين في المقدمة، أي يصيبان الفرد الذي لا حزب له.

 التحالف بين هؤلاء الشموليين وعسكر علي محسن خطر على الثورة. فما الذي قدمه علي محسن إلى الثورة حتى الآن غير الاعتداء على الناشطات؟ في ظل الحماية المزعومة لعلي محسن قتل العشرات من المتظاهرين، فهل الحماية التي يتحدث عنها الإخونجية والسلفيون هي حماية سيطرتهم العنيفة على ساحة التغيير؟ وقمع الثوار الذين بدأوا هذه الثورة قبل أن ينفتح حلق أي أخونجي بترهاتة من خلال ميكروفونات المنصة؟

انه تحالف ثلاثي السعودية طرف فيه، وهي تسعى إلى حماية استثماراتها في المشايخ، والفاسدين المفسدين، وهي تعمل مع الطالح على إفشال الثورة. هؤلاء أعداؤنا، وسارقو أرضنا، ومنصبو الطالح رئيسا علينا، وزارعو الفتنة الوهابية في بلادنا فلا تنتظروا منهم إلا الشر .

حادثة الاعتداء على الناشطات خلال مسيرة السبت الماضي من قبل أفراد الفرقة الأولى ولجنة النظام الإصلاحية التي تفرض نفسها بالقوة على ساحة التغيير تشي بملامح دكتاتورية اسلامويه عسكرية، وبغد مظلم لليمن تفرضه أيديولوجية الإسلاميين الذين يرون في طالبان مثلهم الأعلى.

 في ساحة البنوك بكريتر عدن التي أطلق عليها الشبان والشابات اسم ساحة الحرية، جاء أعضاء الإصلاح للسيطرة عليها كعادتهم وأقاموا منصة وزرعوا مكبرات الصوت. وكان ما يبث نشازا لم تتقبله آذان المعتصمين فطلبوا منهم ترك الميكروفون والكف عن محاولة السيطرة على صوت الساحة.

 وعندما رفضوا قاموا بطردهم من الساحة فما كان منهم إلا أن جمعوا مكبراتهم اللعينة ورحلوا. فاستأجر المعتصمون مكبرات صوت واستخدموها فكانت تلك (ثورة في الثورة) ويجب أن تعم جميع الساحات.

 أن أول شيء ينبغي تغييره هو الفكر أي عقلية الناس وبعدئذ يأتي التغيير الآخر من تلقاء ذاته. وليس في هذا حل وسط فالحل الوسط لا يصلح للتوفيق بين مطلبين متناقضين فليس هناك وسط بين التسلط والقهر وبين التسامح وقبول الآخر.

الديمقراطية ليست سلطة تستخدم في سحق الآخرين المختلفين أقليه أو أكثريه، بل هي مساواة الجميع في الحقوق وهي النضال ضد كل أشكال الطغيان. جوهر الديمقراطية هو النضال المستمر ين أجل تحققها بما هي نفي للطغيان. وهو المقاومة والعمل الفعال التأمين المواطن بوصفه مواطنا، وتأمين حقوقه بوصفه صاحب السيادة.

الجماعات المستبدة تعمل على فرض سلطتها وعقائدها، وتستبعد الرافضين والمعارضين، وتتجه للتقوقع في كتلة ملتحمة متعصبة ومكتفيه ذاتيا. وحال الرعب التي يفرضها حزب أو نظام ديكتاتوري من غير الممكن تداركها بشكل لطيف عبر آليات الحوار والنصيحة، فالقضية قضية مبادئ وينبغي مقاتلة هذه الشرور على صعيد المبادئ وهنا والآن قبل أن تستفحل وتتضخم.

 الوحدة التي يصنعها التكتل ضد عدو واضح للعيان كالاستعمار أو طاغية كعلي عبدالله صالح سرعان ما تنهار عند ما يختفي السبب الذي أوجدها، تماما كما تنهار الوحدة الناتجة عن فكرة معينة (انجرامز). ولذلك ينبغي إرساء وحدة الشعب على أساس الاحترام المتبادل للمصالح والحقوق وليس على أسس الاستئثار والقمع والطغيان.

المبادئ العادلة القابلة للتطبيق تتطلب وضع حدود صارمة لأي سلطة عبر الاعتراف بانفصالها عن المجتمع المدني وإيجاد هيئات مراقبة تمنع تغول هده السلطة واعتداءاتها على الحقوق والحريات أي أننا بحاجة أولا إلى ثورة في الثورة. ومن الساحات تكون البداية.

السيطرة على ساحات التغيير محاولة للسيطرة على صوت الثورة، والثورة هي الكلمة. وهي سيطرة تكتمل أركانها باغتصاب منصات الساحات وميكروفوناتها من جهة وتواطؤ الجزيرة مع هذا الاغتصاب. فقد كان مدير مكتب الجزيرة وعدد من مراسليها من أعضاء حزب الإصلاح ولم يكونوا يجرون المقابلات إلى مع أعضاء حزبهم في أغلب الحالات، وبعد إغلاق مكتب الجزيرة قاموا باعتماد أرقام هاتفيه لأعضاء حزب الإصلاح تتصل بهم القناة يوميا.

عندما يطالب الشباب بالمساواة وتعدد الأصوات يجابهون بآيات يلوكها أناس يريدون بها فرض الباطل كقول احدهم إن التذمر انشقاق يضعف الثورة ثم يردفها بآية (ولا تتنازعوا فتفشلوا). حسنا! لماذا لا تقطع دابر النزاع بالكف عن الهيمنة والظلم وغمط حقوق الناس؟. تستعمل الكلمات حتى تفقد تأثيرها وحتى تبهت وتتساقط معانيها فيموت ما تعبر عنه تحت التفسيرات المبتذلة.

محمود ياسين وتوكل كرمان:

في عدد الأولى 21 ابريل شن محمود ياسين مقالة تنز حقدا وربما حسدا في حق السيدة توكل كرمان، وربما كان له بعض العذر إذا قارنا صلابتها وثباتها، على مبادئ نصرة الناس وتبني قضاياهم بدأب وقوة، مع تلونه وميوعة مواقفه . ارجع إلى كتاباتك في الوسط يا محمود ورحم الله امرؤا عرف قدر نفسه.

 




تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق