الجنوب بعد الإنتصارالجريح
 
DateTime 27/07/2016 04:26:00 ص    


الجنوب بعد الإنتصارالجريح

 

احمد عبد اللاه

 

 

الدولة الجنوبية التي فقدت عقلها في صباح بعيد، ثم تم تصديرها كسلعة مضروبة، لن تعود إلا بجهود جبارة موحدة وبأداء مختلف تماماً عما نراه اليوم.

سيقولون لك بأن الوضع صعب للغاية وبأن الاقليم والعالم رافضون، والدنيا كلها ليست مع الجنوب. لكنك تدرك أن "أنصار الله" أجبروا العالم بأن يأتي إلى  خيمتهم ويصافح مندوبي الولي الفقيه.. وأجبروا الملوك والأمراء بأن يفاوضوهم من خلف الستار.. وأجبروامجلس الأمن بأن ينقلب على قراراته ويحيل الفصل السابع إلى فصل لمحو الأميةالسياسية، مثلما ساقوا بن عمر الأممي إلى دياره المغاربية يحمل الضنك الأبدي ووضعوا ولد الشيخ الحزين في قفص الدجاج البلدي، وجعلوا قطاعات واسعة من المثقفين اليمنيين يرقصوا على أوتار صرختهم وينصتوا خاشعين "للخلطبيطة" الحوثية حول حقهم التاريخي في الحكم كسلالة للأنبياء. فيما الجنوب، بعد كل التضحيات وبعدانتصاره الكبير، لم يقنع أحد بحقوقه الوطنية المشروعة، ولم يجبر أحد أن يأتي إلى عدن ليتفهم معه ماذا تعني درجة حرارة الصيف اللاهبة وكيف تعرق الأرواح وتتبخرالمشاعر، ولم يُعطَ الفرصة لأن يتحاور حول ما إذا كانت قلعة صيرة عدنية أم صنعانيةوأن يثبت بأن الجنوبيين شعب له حقوق، وليس قطيع لاهث الاشداق، يذهب إلى المعركة ثم يعود ينتظر للآخرين حتى  يتقاسموا دمه وأحلامه.

الجنوب استمرأ الدراما وأبطالها ليبني مشاهد من الخيال ويغرق في ممارسة الاستيهام السياسي بأن الاقليم سيجهز له دولة حديثة يشحنها مع مواطير الكهرباء ومواسير المياه والصرف الصحي.

مشكلة الجنوب أنه شعب يتفرق على حساب قضيته الوطنية، خلف الولاءات وخلف القادة إذا تفرقوا.. فما أن تهبط إلى الشارع معلومة بأن القادةاختلفوا على الزعامة وعلى الأضواء، حتى ينقسم الناس بثبات بين رايتين وتنقسم مناطقهم وسيوفهم وقصائدهم ومجالسهم وميكرفوناتهم وتشتعل الساحة من بعدهم، فالجنوب ليس له رصيد متوارث في استيعاب ضرورات "البقاء المشترك" أو "العمل المشترك" و "شراكة الضرورة". من الجنوبيين من يعتبر الحزبية عقيدةتبشيرية يعمل من أجلها أي شي حتى لو قدم أهله للمحرقة. ومن الجنوبيين من يؤمن بأن  منطقته هي قبلته وبوصلته ودولته وحياته، وهي لا تنتج من البشر إلا الصالحين والزعماء والأشاوس. ومن الجنوبيين من لا يرى في الآخرين سوى غوغاء متخلفين كأنه رضع من ضباب جبال الألب السويسرية، أورفرف شراعه على وقع رياح الأزقة البحرية في اسكندنافيا. وهكذا تظهر علامات الساعةالمؤسفة في غياب المؤسسة السياسية الحقيقية الواعية والإطارات الوطنية الجامعة،وتهيمن مواصفات المواطن البسيط الضائع الذي يستند إلى فطرته الأولى لحماية بقائه وقناعاته.

الجنوبيون مواطنون فقط، يمكن أن يقدموا حياتهم عند الضرورة،لكن لا توجد في الجنوب مدارس متجذرة في أصول السياسة ولا تجارب ريادية في فنونها،ولا تجمعات للتيارات الوطنية ولا تحالفات موضوعية تبنى على قواسم مشتركة واهداف حقيقية. للجنوب زعامات خلف سبعة بحور تظهر مع ورنيش الشعر وقت الحاجة بنفس الأصوات الكهربائية والنبرات الغليظة، وللجنوب زعامات "حركيّة" تحاور نفسها كل يوم حول فروض الوطنية ونواقض الثورية، وللجنوب قيادات أكثر من الشعب، منشغلةبإثاراتها الطنانة في "الميمعة" لإعلاء الإسم أولاً، لكسب الهيبة في بازار الهويات الفردانية. يضاف إلى كل ذلك محاولات بيع "وهم السلطة" دون أفق واضح ودون عمل سياسي مؤسسي منتظم الخطى يسير بشكل متواز على وقع استحقاقات الجنوب.

على الجميع أن يدركوا انه حتى لو حصل اتفاق سياسي بين فرقاء الحرب اليمنية، فإنه بعد، عسكرة النزاعات الداخلية، ستكون هناك دائما ماتسمى بالحروب المجمدة والمؤجلة على الطريق، ستنفجر في أي وقت، وسيبقى الجنوب جزءمن تاريخ الدماء وتراجيديا المآلات الغامضة التي ستستمر عقود قادمة. لا أعتقد أنالأمر عصي على الفهم يا أهل الجنوب.. ولا أعتقد أن الأمر مستحيل أمام توحيد صفكم وطاقاتكم كي تتحولوا من صفوف "الناطرين" إلى صانعي مصائركم.

عزيزي القارئ لا أكتب بحبر الكلمات ولكن بشظايا القلوب التي تكسرت وهي تنتظر نبض خافق يعاود تشغيل دمها ويعاود فتح أفق حقيقي وليس شعارات تتغذى عليها وسائل الاعلام، ويقضي الناس ساعات صحوتهم وجزء من احلام نومهم،يهرسونها بين أسنانهم.



تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق