!!!كتاب واعلامسو الشرعية تراهم جميعا وقلوبهم شتى
 
DateTime 14/11/2016 09:16:37 ص    


!!!كتاب واعلامسو الشرعية تراهم جميعا وقلوبهم شتى

بقلم/د.غيداء عبدالقادر العولقي

انها رسالتي التحذيرية لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادير الليث الرهيص والفريد من نوعه والاول والاخر من رؤساء الطهر والشرف والفضيلة لليمن بان عليه التنبه لكل الحنشان والافاعي والعقارب الذين يحمون حول داره ويتحسسون اخباره ويعون انهم من انصاره ويشيعون من خفي من اخباره حتى يتم لهم لدغه بخبث ... ولن يتم له تحقيق أي نجاح أواستكمال مشروعه الذي يسعى إليه ليل نهار منذ كان نائبا للرئيس مالم يدوس على هذه الرؤوس التي ارسلت له من كل حدب وصوب!!!.
 وعليه ان يوزعهم على قمامات الرياض وجدة والشرقية وكل انحاء المملكة وان يعقهم من العودة الى اليمن حتى لاينتشر سمهم بين اوساط الشعب اليمني الذي عانى منهم عقودا مضت لان هذا مكانهم بعد ان رغبوا عن الشرعية واثروا التمالئ والخيانة عازمين انهاك الشرعية واثنائها عن دورها العظيم في تطبيع الاوضاع وانهاء الانقلاب وأثاره والتخفيف من معاناة الشعب اليمني المكلوم والمغلوب على امره .. وافشالهاواخمادهاوالقضاء عليها في مهدها وعزموا على اخماد مشروع الدولة الاتحادية خدمة لمشاريع  أسيادهم ومن قاموا بارسالهم الى الرياض للمخادعة والمواربة وقد علموهم جيدا كيف يدسون السموم في قلال العسل واختاروا اصحاب الاقلام السحرية والافكار الجهنمية هوامير الفساد وطهروهم من بقايا الطهر والوطنية التي كانت فيهم ومسخوهم ببعض الافكار واستوثقوا من انهم لن يحيدوا عماسيولونهم من مهام مهما اغدغت عليهم الشرعية من الاموال وانهم سيوظفون طاغاتهم خدمة لهم ولن يقبلوا بغير ذلك وان الشرعية ستتحسر عند ان تكتشف انها انفقت على صناديد النفاق وخنازير الشقاق وعليمي الالسنة وخبراء الترويج الطائفي بلسان عربي واعجمي ملتو يصعب التنبه له ويعجز فهمه الا ممن كان حاذقا فطنا وعارفا باعمالهم ومواقفهم وسلوكهم  والمتمرسين في الساسة و المتعمقين وهادي أول من يعرف تلكم الحيات والعقارب وهو من يملك المصل المضاد لسمومهم  وهو من يفهم رطنهم ورطني وما اردت...

فخامة الرئيس هل تدري ان هناك كتاب وصحفيون واعلاميون وارباب مواقع تكتب وتنشر وتحلل بأسم الشرعية وهم حرب ضروس على الشرعية ؟!!!.
هل وصلك خبثهم ومكرهم وكيدهم وتمالئهم واحتيالهم على الشرعية ولم يكتفوا بذلك بل ذهبوا الى ابعد من ذلك !ألا وهو تطبيق سياسة الانقلابيين في الرياض والمناطق المحررة ألا وهي سياسة الاستنزاف لاعلان التوقف عن محاربة الانقلابيين والقبول بامر الواقع الذي يسعى إليه مجوس اليمن في شمال الشمال واعوانهم في اليمن ككل ؟!!!
فخامة الرئيس أعلم أنك تعرفهم وتعرف مكرهم وخدعهم وتحاليهم ولكنك تملي لهم حتى يتعمقوا في باطلهم ويتمادون في غيهم وغوايتهم فانت كالذي يقول لهم ان كيدي قاتلهم إذا لم يكفوا مكايدهم لكن أقولها وبكل صراحة فخامة الرئس :"بلغ السيل الزبى"وربما سيطفح الكيل ان طال أمد كيدهم وانت ملتزم الصمت حيالهم بل الادهى والامر ان منهم من أختير لادارة اعلام الرئاسة والسلطة وجعل من نفسه ناطقا رسميا للشرعية وصورته وسائل اعلام محسوبة على الشرعية انه الحجة الاوحد وانه الركن القويم والمعتمد يقول فيسمع له وينشر فيؤخذ ماينشره وكأنه مسلم به وهو الاصوب وعليه المعول وفي أحايين أخرى ان قوله قرٱن ..
فخامة الرئيس اعلم ان هؤلاء خباياىخرجوا من خلف الزوايا المظلمة يتنافسون ويتسابقون فيمن سيصل لقلب السلطة ويكون مقربا منكم ومن نجلكم بقصد استمالتكم والحصول على منصب وقد فعل ذلك وحصل على مراده واصبح يغرد بما أرسل من اجله وصفحاتهم التويترية والفيسبوكية تعج بخبثهم وكيدهم ومكرهم على الشرعية .
فخامة الرئيس هناك كتاب وصحفيون واعلاميون من وراء الكواليس لم ينالهم نصيب من دنياك الفانية مع انهم أحق به ممن يتزلفون ويزبرون الصحف والمواقع ويشنفون اسماعنا بالهراطق والقواقع وهم والله اشبه من العاهرات لابسات البراقع يخادعون بمعسول القول لينالوا حظا مما عندكم والاخفياء الاتقياء الانقياء اصبحوا خلف الضياء ولم يباقوا الاهتمام والرعاية من قبلكم ومع ذلك مازالوا مستمرين في جهادهم ومناطحتهم لجبال الانقلاب واوحال الرذيلة والاستلاب فهلا بنظرة من عينك الرضية تداوي قلوبهم ولو بكلمة حانية .
ودمتم ذخرا واقيا لليمن الاتحادي




تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق