الكهرباء في عدن قبل الوحدة
 
DateTime 15/11/2016 06:38:12 م    

الكهرباء في عدن قبل الوحدة

نبيهه صالح

في العام 1926 م شهدت عدن إنشاء أول محطة كهرباء  في شبة الجزيرة العربية ، وذلك إبان  الوصاية البريطانية على عدن والمحميات الشرقيةوالغربية ( الجنوب العربي ) . وكانت المحطة تعمل بقوة 3ميجاوات فقط ، حسب احتياج السكان آن ذاك ،  ووصلت قدرتها في عام 1965م إلى (67) ، ميجاوات . كما عرفت  حضرموت ،ولحج ، وأبين الكهرباء بعد عدن بفترة وجيزة. وفي عام  1975 م ، تم إنشاء  محطة خور مكسر بقدرة (25) ، ميجاوات ، ثم تبعتها توسعة إضافية  بقدرة (16 ) ،ميجاوات لاحقا. وفي عام 1982 م أنشئت محطة المنصورة بقدرة ( 65) ، ميجاوات ,واستمر  الحال كذلك حتى النصف الثاني من الثمانينات , حيث تم  بناء محطةالحسوة  الكهرو حرارية  التي كانت تعمل بقدرة (125 ) ،  ميجاوات. 

مميزات كهرباء عدن قبل الوحدة مع اليمن :  

امتازت كهرباء عدن كونها كانت تتمتع باستقلالية إدارية ومالية حيث كانت مؤسسة كهرباء عدن هيئة مستقلةمالياً وإدارياً ، وتشرف عليها من الناحية القانونية وزارة الأشغال العامة , كماامتازت بوجود كادر متخصص  من أبناءعدن  مهندسين وخبراء طاقة ، اكتسبوا فن الإدارة على أصولها من أرقا الدول مدنية وتقدم آن ذاك ( بريطانيا والهند ) ،  حيث كانت تستعين المؤسسة بخبراء طاقة من حكومةالهند الشرقية .لم تشهد قط التردي التي آلة إلية حالياً , ولم تكن تعرف الانقطاعات المتواصلة لعدة ساعات متتالية كما هوا حاصل حالياً بعد أن أصبحت  ضمن وزارة كهرباء اليمن ووزير الكهرباء والطاقة؟! كما كانت تحظى بالاحترام ولم تشهد عمليات ربط عشوائي كالحاصل حالياً  . أيضا  عرفت النظام في تسديد الفواتير وترشيد الاستهلاك لم نكن نسمع أن التاجر أوالمتنفذ الفلاني رفض دفع فواتير الكهرباء عن منشئته كالحاصل لها  بعد الوحدة مع اليمن ؟!

  الكهرباء في عدنبعد الوحدة مع اليمن : 

أصبحت  بفضل وجود وزارة كهرباء وحكومة يمن موحد قوي ووزير متخصص في الكهرباء والطاقة  يشرف شخصياً على الكهرباء في الدولة ؟! أصبحت (قضية ما قدر يتحملها ملف  ، الشرعيةاليمنية )  !  أصبحت قضية رأي عام , أصبحت حلم كل مواطني عدن الحرة. للأسف أصبحت ترتكب جرائم نصب  واحتيال على القوانين والنظام باسم كهرباء عدن ! أصبحت تزهق أرواح الأسرة في المستشفيات بسبب كهرباء عدن !   فمرضى غسيل الكلى و غيرهم من ذوي  الأحتياج الخاص أصبحت كهرباء عدن خصمهم الذي يكيفون  ضدها المعاناة التي يعانونها بسبب كثرة انقطاع الكهرباء لساعات متواصلة أصبحت الكهرباء هي الخصم ! أنقطاع  ضخ المياه إلى العديد من أحياء عدن بسبب الكهرباء ! تحول  دانة بحرالعرب وثغر الخليج الباسم وسيدة المدن والمدنية (عدن الحرة )، إلى سيدة العشوائية والفيد والسلب والنهب و اللأقانون !  توظيف  غير قانوني بالقوة وإزاحة الكوادر أرضاءللمتنفذين  وعدو عدن والجنوب  بشكل عام ؟! على حساب معانات أبناء عدن . بل إن بعض قرى صنعاء وأخواتها لم تنقطع عنها الكهرباء بنفس انقطاعها بعدن الحرة  ؟!

 

مميزاتكهرباء عدن بعد الوحدة مع اليمن : 

1-    بعد الوحدة وفي عام 1997 م  تم افتتاح مشروع الربط الكهربائي بين عدن الحرة وتعز وهوا مشرع خطط له بغرض ربط المنظومتين الكهربائيتين في اليمن وعدن من أجل تحسين أداء المؤسسة العامة للكهرباء بشكل عام حسب أدعائهم ؟! 2- تحولت مؤسسة عدن للكهرباءإلى نقابة لتجار الكهرباء والاحتكار الغير قانوني والمشرعن من الدولة اليمنية ؟! 3-يتلاعب بها مجموعة سماسرة ليس لهم أي علاقة في هندسة الكهرباء ولا يحملون  أي مؤهل حقيقي غير الفيد والنهب والنصب والاحتيال على حساب المواطنين في عدن. 4 – قام المتنفذين اليمنيين ومعاهم مجموعة متنفذين من سماسرة الجنوب أمثال الذين يعذبون عدن حالياً في تعنتهم واستغلالهم الأزمات للتضييق عليها  واستغلال الوضع الاستثنائي والظرف القاسي الذيت مر فيه من أجل كسب المال من أسيادهم أعداء عدن الحرة  ، والمفروض يقفون مع عدن في مثل هذا الظرف ولايبخلون عليها أذا فعلاً تهمهم  ؟! أسسوامكتب لتجارة الكهرباء والطاقة تحت أسم ( نقابة للكهرباء والطاقة ) ، مقرها الحقيقي صنعاء..   

 

الخلاصة : 

ماذا قدمة الوحدة اليمنية لكهرباء عدن ؟       



تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق