السديس : على أمة الاسلام أن تثني إلى السيرة النبوي وأن تكون أشد تعلقاً بنبيها وسيرته عليه الصلاة والسلام
 
DateTime 16/12/2016 11:31:18 ص    


 السديس : على أمة الاسلام أن تثني إلى السيرة النبوي وأن تكون أشد تعلقاً بنبيها وسيرته عليه الصلاة والسلام
   


وسط أجواء مفعمة بالروحانية أم المسلمين في صلاة الجمعة بالمسجد الحرام معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور 
(عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس) حفظة الله ، واستهل معاليه خطبته بحمد الله تعالى على أن خصنا ببعثة خير الأنام ، فإن خير ما يوصى به ويستزاد وأعظم ما يورى به زناد التأسي بخير العباد ، وتقوى الله في الغيب والإشهاد.
وأضاف : معاشر المؤمنين لقد كان التاريخ قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ليلاً غدافي الإهاب حتى جاء بالهدى المتلألئ الوضاء المدرار ، وصرح الحق عن محضه بالآيات البينات القويمة والسنة المطهرة الكريمة ، إخوة الإسلام لقد زخرت السيرة النبوية بصور وضيئات تجسدت فيها مقاصد الشريعة الإسلامية ، فالمقصد العام من الرسالة المحمدية هي الرحمة بالإنسانية ، وما ذلك إلا بالدعوة إلى توحيد رب العالمين وإتمام مكارم الأخلاق.
واستطرد : وأين لنا بحفظ الضروريات كما حفظتها لنا سيرة خير البريات صلى الله عليه وسلم ، فليس أبهى ولا أجمل في جانب حفظ الدين وجوداً وعدماً من نصح وتوجيه النبي الأمين لعموم المسلمين ، وإبراز جوانب العقيدة ومعالم الدين ، ومن معالي المقاصد في السيرة النبوية ، النهي والزجر عن قتل النساء والشيوخ والجرحى والزَّمنى والمرضى والرهبان، كل ذلك حفاظاً للنفس عن الهلاك ، وجاء أيضاً النهي عن قتل الأطفال والصبيان حفظاً للنسل.
وأشار : السيرة النبوية تألقت أيضاً بحفظ العقل فجاء النهي النبوي الكريم عن المسكرات والمخدرات وكل ما من شأنه تغييب الوعي والفكر ، ولما للعقل من أهمية خاصة كان اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم به اهتماماً شديداً ، فكما نهى عن المسكرات والمخدرات نهى أيضاً أن يكون المسلم ضعيف الرأي إمعة ، كما تصدى للأفكار الجانحة عن الوسطية والاعتدال.
وأردف : درة أخرى تستخرج من جنبات السيرة العطرة وهي من ضروريات الحياة ألا وهي حفظ المال ، حتى ولو كانت أموال العدو وفي وقت الحرب والقتال ، فجاء النهي عن تحريق الأشجار والزروع والدواب وهدم الديار والبنيان وتخريب العمار وجاء النهي أيضاً عن الإسلال والإغلال وأخذ النهبة.
وأكد : قد شملت السيرة الزكية النقية الرائقة مع المقاصد الضرورية؛ المقاصد الحاجية ، فوسعت على الخلق في أمورهم الدينية ورفعت عنهم الضيق المؤدي إلى الحرج والمشقة اللاحقة بفوات المطلوب ، فإن لسيرة المختار صلى الله عليه وسلم هديرها ورواءها في سويداء النفوس التي أحبته وأجلته ، والأفئدة المولهة العميدة بخصاله وشمائله ، فهي للأجيال خير مرب ومؤدب ، وللأمة أفضل معلم ومهذب ، لاسيما في هذه الأزمنة المعاصرة ، حيث الغلو والإرهاب والطائفية وكثرة البدع والأهواء.
واختتم معالي الدكتور السديس خطبته وقال : 
معاشر المؤمنين لئن كان العالم مفزعا بالحروب والخطوب ، فإن على أمة الاسلام جمعاء أن تثني إلى السيرة النبوي في شمول وعمق ، وأن تكون أشد تعلقاً بنبيها وسيرته عليه الصلاة والسلام ، وعلى العلماء أن يبينوا للعالم أجمع ، وبكل فخر واعتزاز مقاصد السيرة السنية ، وما اكتترت من رحمة وعدل وسلام وأخلاق فريدة وأمن ووئام ، وعلى شباب الأمة أن يسقطوا الرايات المشبوهة ويدحضوا الشعارات الزائفة ، ويستظلوا بظلال السيرة الوارفة ، فهي الرصيد التاريخي ، والمنهل الحضاري ، والمنهج العلمي والعملي.


تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق