منصورة عدن مستباحة
 
DateTime 01/07/2012 12:33:34 ص    

تعيش مديريه المنصورة منذ الجمعة 15-6-2012م حاله من السيطرة العسكرية التي تفرضها عليها قوات الاحتلال التابعة لنظام صنعاء اليمني ,عندما اجتاحت الساحات ألعامه التي كان الشباب يستخدمونها متنفس للتعبير عن آرائهم وتنظم فيها الندوات المنددة بعسكره الحياة المدنية ومناهضه الاحتلال والاستيطان الجاثم فوق صدورنا وأيضا فسحة بسيطة تحوي جهد الشباب من صور لزملائهم الذين قضوا نحبهم شهداء على يد أقران هذه القوات ألمهاجمه  وإبداعات بعض الشباب والشابات من رسوم وأدوات إعلاميه خاصة بتغطية الفعاليات .
 

 

أباحت القوات المهاجمة تدمير الساحة والاستيلاء على مكوناتها وكل ماتحويه ولم تكتف بذلك بل داست على صور الشهداء غير مكتفيه بقتلهم وفرقت جل غضبها في إحراق علم الجنوب الذي ظل شامخا بفعل صمود الشباب طيلة تسعه أشهر متواصلة .
 
 
 
لم تكتفي بالاستيلاء على الساحة بل أعطت لنفسها الحق في مداهمه منازل المواطنين ودخول البنايات والتمركز فوق الأسطح ناشره قناصتها أعلى المباني وفي المداخل الهامة للمدينة غير مكترثة بمشاعر المواطنين وضاربه عرض الحائط  باحترام أدمية الإنسان والخوف والهلع والذعر بين صفوف الأطفال .
 
 
 
بمجرد اخذ مواقعها باشرت بإطلاق الذخيرة الحية على كل مواطن يخرج لقضاء متطلبات الحياة الضرورية ودون إنذار بحضر التجوال فتسببت في قتل سبعه شهداء  بينهم الفتاه اليافعة مهره وقامت بالتمثيل بجثث الضحايا وسحلهم أمام مراء العامة كما حدث للشاب محمود الزعيم الذي تم تصفيته جسديا رغم اعتقاله جريحا ومن ثم قام جند الاحتلال بسحله ودهسه بحامله جند مدرعة وهي بذلك تنهي الادعاء الذي تسوقه حكومة باسندوه وحاكم عدن وحيد القرن رشيد الذين ادعوا أن ألحمله هدفها فك الطرق تجاه المارة .
 
 
 
علق مواطن جنوبي بسيط من أبناء المنصورة على  ذلك الإجراء ان باسندوه  أرسل العسكر لقتل الفتاه مهره لأنها تسببت في إغلاق الطرق ومنعت الحركة في المنصورة وما جاورها فيا للعجب من مساوئ الاحتلال  .