المخاتلة بـ (نقول ما تشاؤون، ونفعل ما نشاء
 
DateTime 26/07/2012 01:31:05 ص    

راج - مسكوتاً عنه - في أدبيات الأنظمة التي قشرت الديمقراطية بطريقتها أن يقال: ( قولوا ما تشاؤون ونفعل ما نريد)، وتلك واحدة مما أفضت إلى بلوغ سيل الشعوب الزبى، فثارت سلمياً مشرقاً ومغرباً، وحاولت أن تقلب طاولة أنظمتها، على تفاوت في الدرجة وفقاً للمسارات التاريخية لتلك الشعوب مدنياً، ومستوياتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

      غير أن في مسار تجربتنا ولا سيما في الجنوب الذي كان سباقاً إلى اجتراح النضال السلمي عربياً، وفي ظل تكالب المتربصين بمستقبله وجوداً وقضيةً في هذه اللحظة الشديدة الحساسية والبالغة التعقيد، هناك مستوى خطير مسكوت عنه في التعاطي مع قضيته العادلة، على نحو براغماتي وانتهازي – إذا صح استخدام هذه الصفة في هذا السياق

إن التعبير عن الإرادة الشعبية ليس موضوعاً للمزايدة أو المناقصة، فهو- بتعبير الجاوي الذي نفتقده كثيراً اليوم- مثل معجون الأسنان لا تستطيع إرجاعه بضغطة أخرى موازية، لكن من اللاعبين في الصالات المغلقة وسواها يحاولون عبثاً أن "يتكركسوا" على إرادة شعبهم التواق إلى التحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية الكاملة السيادة بلا مواربات، بأن يتبنوا شعاراته على مستواها السطحي المضلل، فيما هم متبنون خيارات أخرى نقيضة، لكنهم لا يجرؤون على طرح تلك الخيارات التي تبنوها، مستهجنين الإرادة الشعبية الحقيقية التي ضرجت الميادين والساحات بدماء زكية، ودفعت ثمناً غالياً للوصول إلى هذه اللحظة التي اشتد فيها عود القضية بانتظار نصب خيمة الانعتاق الناجز

من واقع المتابعة والصدق مع الذات ومع هذا الشعب المذهوب به إلى مآلات معاكسة، يبدو أن المخاتلة التي يتخذها البعض آلية في هذه الأيام، ينبغي لكل ذي رؤية وموقف لا مزايدة فيهما أو مناقصة أن يدعو إلى اليقظة وعدم الهرولة وراء من حوّروا مقولة سابقيهم فجعلوها " نقول ما تشاؤون ونفعل ما نشاء"، فهذه أخطر من تلك بمسافات ضوئية، لأنها تصادر القضية بالمخاتلة اللئيمة.

ليس تشكيكاً في النوايا، ولا هو من قبيل التخوين، أو سواهما من المتشابهات، ولكنه تحذير من الانسياق خلف من يخاتل بتبني خيار الإرادة الشعبية الحرة وهو يضمر خياراته المعاكسة، بل يتفوه بها علناً في مجالسه، ويراها عيناً للحق، ويتواطأ ضد ما سواها، والخلاصة التي سيفضي إليها هذا المسار هو اللحاق بما أسمته المبادرة الخليجية ( الحوار الوطني ) الذي ليس الجنوب طرفاً فيه، بأي مستوى من المستويات، فهو حوار وطني للمأزومين في صنعاء، وقد فُصّلت المبادرة على مقاسهم تماماً، فهم المعنيون بها وحدهم.

و لكي لا ينساق ذوو النوايا الحسنة وراء ذوي النوايا السيئة إلى الجحر ذاته الذي لُذِغنا منه مرات، يتعيّن على من يجرّب مسار المخاتلة أن يضع شرطاً رئيساً واستراتيجياً ومبدئياً لا جدال حوله هو: أن أي حوار بين الجنوبيين بأي مستوى كان، لا سبيل إلى اتخاذه قنطرة للقبول بحوار المبادرة الخليجية الوطني؛ لأنه ليس الطاولة التي أعدت لنا، فهي طاولة من استباحوا وطننا، بدم بارد

ستكون مناورات ومساومات وخلط للأوراق، لكن من يناور أو يساوم أو يخلط الأوراق إزاء قضية شعبه ينبغي أن يوضع في الموضع الذي اختاره لنفسه، فإن كان اختياره عن انقطاع نفَسِه في هذه المرحلة، فليسترح، من دون أن يضع القضية تحت ساطور لا يرحم.

وسينخدع كثيرون لرغبتهم في الانخداع ربما أو لغشاوة على بصائرهم أو لأسباب أخرى لكن مصائر الشعوب لا يقررها المخادعون أو المخدوعون أو من عشيت بصائرهم، بحجة أن لا وقت أمامنا، وعلينا (أن نرضى بالحاصل)، كما يقول بعضهم.

هذه المرة مخاتلة لئيمة بآلية : (نقول ما تشاؤون ونفعل ما نشاء)! .. لكنّ إبطال مفعول هذه المخاتلة شرط وحيد من دون لبس أو مواربة: لاسبيل إلى (حوار صنعاء الوطني)، فعندئذ سيحصحص الحق، إن كانت مخاتلة أو سواها. أما سوى ذلك فهرولة نحو الانتحار الجماعي.



تعليقات

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي
العنوان:
المرسل:
البريد الالكتروني:
تعليق