ثورة إمام مخلوع مقارنة بثورة رئيس مهووس!!
 
DateTime 09/08/2012 01:57:45 ص    

الإمام/ محمد البدر الذي لم يحكم غير أسبوع واحد، فمع أيامه القليلة هذه خاض وأعمامه وأتباعه وأنصاره حربا شرسة ضد النظام الجمهوري الوليد دامت ثمانية أعوام، فمن سوء طالع الإمام الشاب هو أن ثورة 26سبتمبر 62م لم تمهله مدة كافية ريثما يمسك بمقاليد سلطان أبيه الطاغية أحمد .
فبرغم أنه بالكاد نفد بجلده متخفياً بثوب امرأة وفق أغلب الروايات؛ إلا أنه وبعد فراره إلى مناطق القبائل شمال صنعاء؛ قدر له العثور على الكثير من الموالين والداعمين والمستفيدين من مناهضة وحرب النظام الجديد، وإسقاط عاصمته مهما كلف ذلك من الأرواح والدماء والتضحيات .
وإذا كان ولد الإمام المدلل فعل كل ما فعل وهو خارج حدود العاصمة والبلاد؛ فكيف بنظام عائلي عسكري لديه من المال والعتاد والقوة والأتباع والنفوذ ما تجعله يناهض ويحارب النظام الجديد ومن داخله؟.
حقيقة أنني كثيرا ما تساءلت عن ماهية التغيير الذي ينشده اليمنيون في ظل هذه المعادلة الخرقاء لكل طرائق ومعاني، أية ثورة تغيير في العالم؟ طالما علمنا التاريخ بأنه ما من ثورة تغيير إلا وتواجه بثورة مضادة رافضة ومقاومة للأولى، لذا فإنه من رابع المستحيلات رؤية النظام العائلي القبلي العسكري مستكيناً وطائعاً تجاه عملية الانتقال السياسي .
هذا النظام الفاسد الذي يعلم القاصي والداني من أين جاء ؟ وكيف حكم كل هذه المدة الزمنية الطويلة ؟ وكيف نهب وعبث واستولى وأثري وتملك؟ وكيف صار من أصحاب المليارات والاستثمارات والعقارات ؟ لا أحسبه سوى خطر مستطير مقوض لأي نظام جديد .
نعم.. سيعمل الرئيس المخلوع وزبانيته وأتباعه وأقرباؤه كل ما يستطيع فعله أي نظام تم إسقاطه بثورة شعبية عارمة ، لن يتورع عن القتل والتخريب والترهيب واختلاق المشكلات والأزمات! فليكن هذا النظام الجديد من صلب المؤتمر الشعبي العام .
الحزب الذي أسسه ورأسه الرئيس المخلوع ذاته مذ تكوينه في 24اغسطس 82م فهذه الميزة الفريدة أياً كان وقعها وتأثيرها الايجابي على النظام القديم الذي لا أظنه سوى أول الناكثين بأبويته لهذا التنظيم الهلامي والبيروقراطي الذي بدلا من يكون مصيره مصير الحزب الوطني في مصر والتجمع الدستوري في تونس طال به العمر كي يبقي كياناً شكلياً قائماً في معادلة ثنائية لا نعلم كم ستدوم ؟.
عبدالله عبدالمجيد - عضو اللجنة الفنية للحوار- كان قد اشترط لمشاركته اجتماع اللجنة في صنعاء رحيل الرئيس صالح من البلاد، إذ علل السياسي العتيق شرطه بتحكم صالح بخيوط السلطة والقوة والنفوذ، الأمر الذي سيجعل الحوار أشبه بمهزلة بلا غاية أو معنى جميل يمكن البناء والتأسيس عليه لنظام ديمقراطي مدني حديث .
لماذا علي لوم الرجل المنفي منذ عقود؟ الواقع أن الواحد ليتساءل الآن قائلاً: كيف لرئيس خلع من رئاسة البلاد بثورة ودم وقرابين وتضحية وطريقة لا نظير لها في التاريخ ومن ثم يريد أن يبقي رئيساً لتنظيم هش وغير عقائدي البتة؟ كيف يشترط لمغادرته قصر الرئاسة حصانة له ولحاشيته المقربين من حكمه ومن ثم يظل رئيساً لحزبه المؤتمر؛ بل ويفعل أسوأ مما تفعله الثورات المضادة؟.
كيف لرئيس يعد سبباً رئيسياً ومباشراً في تخلف وفقر شعبه وكذا تفككه وتمزقه واغتياله وذبحه بمدية الفساد والعبث بمقدراته وثروته؛ ومن ثم وبكل صفاقة يصر على حضور حوار وطني مؤمل منه طي صفحة نظامه البائد؟ بلد وشعب ووحدة وتنمية وإدارة ونظام ودولة جميعها تعاني من عبث وفساد وتفرقة وتمييز وإقصاء وخراب وغيرها من الممارسات العنجهية والعبثية التي تراكمت على مدى ثلاثة عقود .
شخصيا لا أنتظر من رجل مهووس بالحكم وخلعته ثورة مجتمعية؛ لأن يكون زعيماً تاريخياً أشبه بنيلسون مانديلا أو المهاتما غاندي أو عبدالناصر، ففي المحصلة الزعامة تتنافر طردياً مع ولع جمع الثروة واغتصاب السلطة وإهدار كرامة الذات .
لذا يمكن القول إن تصرفات صالح لا توحي بثمة احترام وتبجيل لذاته وتاريخه ومكانته، فرجل جل فكره وفعله منصباً في كم رزمة ومصيبة؟ لا أظنه اليوم إلا شراً مستطيراً ومدمراً، ليس للعملية السياسية الانتقالية فحسب؛ وإنما للاستقرار والتنمية والحوار الوطني وهيكلة الجيش والأمن وصياغة الدستور الجديد وحتى انطفاء الكهرباء وتخريب أنابيب الغاز والنفط .
فما من عاقل وسوي؛ إلا ويدرك خطر بقاء رأس النظام حراً طليقاً، وفي عاصمة البلاد، وفي كنف واقع متخلف يزخر بالفاقة والعصبية وهيمنة المال والقوة على ما عداها من قوة ونظام ومشروعية، نعم قلت مثل هذا التشاؤم بعد عودة صالح مباشرة، وها أنذا أعيده وأكرره لعل هناك من يصغي ويفهم .
فوجود الرئيس السابق وإصراره على البقاء؛ لن يكون إلا وبالاً على النظام الجديد، وعلى الدولة والرئاسة والحكومة والحوار والدستور والهيكلة والثورة والوحدة، وحتى المؤتمر الشعبي العام الذي لن يسلم من تبعات امتطاء صالح وسدنته الفاسدة لصهوته .
ففي ظرفية ثورية كهذه ربما غفل الكثير؛ معنى أن تكون رئيساً مستبداً وفاسداً لبلد، ومن ثم يسقطك شعبك سياسياً ومشروعياً وأخلاقياً وشعبياً؛ فتعود له من نافذة التنظيم المسخ والهلامي والانتهازي دونما أدنى اعتبار لتنحيتك أو عزلك الذي كان بموجب مبادرة إقليمية ودولية، كما أن اشتراط صالح منحه وشركائه في القتل والنهب والخراب ضمانة من الملاحقة والمحاكمة ؛ لجديرة بتواريه بعيداً .
فإذا لم يكن خجلاً من طلبه المشين وغير المسبوق بحصانة تعفيه جرائمه بحق شعبه؛ فعلى الأقل من رعاة المبادرة الذين يحسب لهم إنقاذه نسبياً من مآل مبارك وزين العابدين ومعمر القذافي، ومن ثالوث الموت أو السجن أو المنفى.