الأدميرال الحسني.. وعض اليمنيين لأصابعهم
 
DateTime 18/08/2012 01:29:26 ص    


أحمد سالم بلفقيه

لقد قامت اليمن مع من أتخذ قرار الاختطاف للقائد الأدميرال أحمد عبدالله الحسني بعمل مشين بحق الجنوب المهزوم والذي ينتصر شعبه اليوم لهزيمته في 1994م مع اليمني المحتل والمحتل يهزم يوميا في جولاته وصولاته مع الجنوبيين حتى وصلت الهزيمة إلي عقر داره صنعاء ومراكز محافظاته ولم تتوقف بل استمرت لتتمكن من الذات المكونة لنظرية فلسفة حكمهم ولن يتوقف نزيف صراعاتهم حتى إعادة التوازن للجنوب أرضا وشعبا وبدون ذلك سيستمر نزفهم وخسائر داعميهم ومن يغطيهم وهم من سيلزمهم الوقت والضرورة لصراعاتهم بمساعدة الجنوب وبدون ذلك هم الخاسرون أكثر من الجنوب فالمحتل لا شيء لديه يخسره وهناك من النقاط الأخرى الجديرة بالتحليل :-
 
1- إن اليمني المحتل والمختل في ذاته المكونة لفكره وثقافته المتعددة المكونة لقطاعاته الثلاثة تهامة والمشارقة(الزيود) وأهل اليمن..تعز وخبان..(من غير الجنوب الحضرمي)فقد هشم الجنوب عناصر الربط الجدلي لفلسفتهم التي تدير شئونهم الغير متزنة والتي لن تتوازن حلولهم المنعكسة عن ذاتهم المتصارعة المأزومة والمهزومة من الجنوب والتي نتج عنها صراع سيستمر لفترة ليست بالقصيرة فلكل فعل غير متوازن في الجنوب له انعكاساته السلبية بيمنهم وآخرها اختطاف الأدميرال الجنوبي الحسني فمن خدموه قد جعلهم يرتكبون خطأ فادحا بإخلال الحالة التوازنية.
 
2- نتيجة لاختلال توازن اليمني المدعى للتبصر وللإلمام بقضاياه اليمنية وهو من طلب الوصاية الدولية والمساعدة الإقليمية لجهله بنفسه تبصرا وبقدراته ومحدودية تأثير أعلامه ورموزه وكذا بشذوذه في اتخاذ قراراته فمثله لا يعطى له أمر وهو القاصر عبر التاريخ الحديث والتي تشمله منذ ثورته الوصاية الإقليمية والرعاية الدولية .
 
3- إن مثل هولاء من متخذي القرارات باليمن والذين يسعون أيضا للتعامل في المستقبل القريب مع الجنوبيين ومع من يمتلك الشارع والفاعل الرئيسي في الجنوب ومن بيده زمام المبادرة(الحراك)معتقدين فرملة الشارع بعملهم المشين والحد من الزخم الثوري بل إنهم يؤججون ويلهبون الشارع بسجنهم وخطفهم لقادتنا فهم يمنحونهم تيجانا مضافة على رؤوسهم تزيدهم إشعاعا وهمة تنعكس على الشارع ليجبرونه على اتخاذ أطوار أخرى أشد إيلاما وعنفا على اليمني فالشارع على استعداد ليستوعب أية نقلة كان نوعها .
 
4- لقد دمر اليمني أبين عمودهم بالجنوب واليوم يخطفون أبن أبين الأدميرال العلم لقد بدأت نهايتهم بقضم أصابعهم ومن أجبرته الظروف على الاستمرار معهم وهو يعلم انه يخسر نفسه ضنا منه انه سيستقيم في القريب ولكنهم كل يوم يعطونه بالفعل واليقين أنه يتعامل مع من لا عهد له ولا ذمة في أبسط الأمثلة فكيف بكبائرها .
 
5- أنهم يدقون آخر مسامير نعشهم بأيديهم وسيجبرهم شعب الجنوب بفك أسر من أسروهم وسيقدمون التنازلات لشعب الجنوب حتى ينتزع الجنوب كامل السيادة على أرضه المغتصبة فلا جنوبي اليوم يثق فيهم ولا يوجد جنوبي يحبذ التعامل مع اليمني(الإدارة والمؤسسة)فجنوبيي صنعاء ومن بمحافظاتهم هم من يتلظون  بنار معاملات اليمني لهم فالجنوبي البعيد بمحافظاتهم الست هو من ينتصر لأهله في اليمن الذين يكتوون بنار الدونية والتهميش وهم المشاركين الذين لا يمتلكون من القرار شيء وهم من اغتصبوا ومن يعانوا أكثر ممن في الجنوب.
 
6- لقد اختلقوا قاعدة أبين وسلموها المناطق وسيسلمونها ثانية وسيعودون ثالثة في أبين ولن تهدأ أبين إلا بعودتها لأهلها وللحظيرة الجنوبية وستحتاج لوقت حتى تستعيد عافيتها لقد جاء الأدميرال حليفهم السابق عدوهم التاريخي والمستقبلي وعدو كل طامع في جنوبنا لقد خسرتم وفق مبدأ الربح والخسارة وعجلتم من اتساع الشرخ الموجود لينفصل أنهم يعضون أصابعهم ويستعجلون هزيمة أنفسهم بأفعالهم النشاز بجنوبنا.
 
7- أنهم يفتحون اليوم عش الدبابير على أنفسهم ويبنون مستقبل علاقاتهم مع الجنوب لتتعقد قضايانا أكثر ولا مستقبل لحوار متزن معهم وقادتنا في سجونهم وعساكر الشر اليمني يملئون طرق مناطق جنوبنا وتقطع أوصالنا ولن تفلح مؤتمراتهم ولن تفلح مؤامراتهم ومؤتمراتنا المشبوهة والمدفوعة ثمنها فالغطا الشرعي مستمد من شارعنا ولا عمل إلا بصيغ التوافق ووفق منهاج قبول الآخر ولا مجال لمن يعيش الماضي بفكره وأدواته بيننا اليوم وغدا، فأدوات الحاضر والمستقبل مختلفة .
 
8- لن يتجرأ أي من قادة الجنوب الحاليين أن يرمي ويحرق نفسه في حوار الطرشان مع اليمني وقبل ترتيب البيت الجنوبي وعماد ترتيب بيتنا الجنوبي في انسحاب آخر جندي يمني من بلدنا وعودة زمام الأمور ونصابها لأهلنا في الجنوب وسيكون التطرف منهج مقبل في الجنوب للتعامل مع من يختطف ويزج بالجنوبيين لسجونه ويسفك الدم وهم من سيتولون مع اليمني حوار استعادة ممتلكات دولتنا .
 
9-  سيتم التصعيد بأفعالكم الجبانة والشارع الجنوبي ينتظر ماذا يفعل من قياداته بالحراك للضغط على المحتل الآثم والمطلوب من أهل العنية بأبين المؤسسة أن تبدأ وتطلب بالتفاهم مع قيادات المجلس الأعلى وفق الإمكانات ماذا هم قادرين على فعله ولا مجال للارتجال فلا مجال بعد اليوم لهذا فالعمل الممنهج صار ضرورة وإلا فالشباب سيتخذون المبادرة ولن يتم لكم قطافها وحينها سيعلم اليمني أنها الحماقة مع الأجرام وقد قالها العرب إن معظم النار من مستصغر الشرر والأدميرال سيشعل فتيل شرارتها من بين يدي سجانيه ولا يشارك الحراك في الشارع الجنوبي أحدا وسيعلم الذين لا يفقهون أنها آخر النهاية والنصر لجنوبنا فقد جاء نصر الله والفتح .