عندما يكون المحافظ هو العائق !
 
DateTime 21/08/2012 04:11:53 ص    

عندما يكون المحافظ هو العائق !
الفت الدبعي
المحافظ (وحيد رشيد )في عدن لا يصلح أن يكون محافظا لعدن في هذه المرحلة، فسياساته تعمل على تفاقم الأمور وإفراز مشكلات جديدة إضافة للمشكلات التي تعاني منها المحافظة، هذا فضلاً على أنه لا يملك رؤية تنموية لحل مشكلات المحافظة وفقا للواقع الذي يعاني منه الناس،وهو للأسف الشديد صار عبئاً إضافياً للمحافظة،لأن قراراته لا تنطلق من احتياجات المواطنين وواقع المرحلة، وطبيعة المشكلات السائدة.
وصدق من قال (من الجنون أن نستخدم نفس الأسلوب لأكثر من مرة وتريد أن تحصل على نتيجة مغايره)، ومحافظ عدن للأسف ما زال يكرر أساليبه الإدارية الفاشلة في إدارة فعاليات الحراك السلمي ويريد أن يحصل على نتيجة إيجابية،ولكنه لا يعلم أن النتيجة الايجابية لا توجد سوى في عقله فقط،أما الواقع فيشهد أن كل محاولاته البعيدة عن تشخيص الواقع الاجتماعي في عدن تدل على أنه شخص غير جدير بإدارة هذه المرحلة من الثورة
إلى المحافظ
أحمد فؤاد ـ البالغ من العمر 17سنة ـ ارتطمت به سيارة "حبة لاند كروزر" تابعة لوكيل محافظة تعز في مكان مملوء بالحياة هو حي الجحملية "جوار منزل عبد الإله القاضي " وحيث الساعة تقترب من الثانية ظهراً من يوم الجمعة 3/8/2012م الموافق 15/رمضان /1434هـ..فأودت بالضحية كسورا عدة في جسده، وبدل ما يقوم السائق بإسعاف الشاب، قام بالفرار وترك الشاب بجراحه، والسائق الآن يتمتع بكل حريته متجرداً من الإنسانية ومتسلحا بمنصب من يقود له السيارة والذي عندما أبلغ بالحادث قابل هذه الحادثة بكل لؤم وتسلط شاهراً منصبه الذي ظل يعبث به ضد أبناء تعز منذ توليه المنصب، حيث رد قائلاً بالرفض بتحمل المسؤولية للجريمة التي ارتكبها سائق سيارته واكتفى بالقول سوف أصلح السيارة أما الولد لن أتصدق عليه وردد عبارته الشهيرة (ما أحد له عندي حاجة ؟)فهي نفس العبارة التي طالما رددها ضد البسطاء من أبناء تعز .

والشيء الذي يبعث على القرف أن الوكيل ينادي بكرة وعشية بأن القانون لابد أن يُحترم ولابد أن يُفعل وكم من محفل وهو ينادي باحترام حقوق الإنسان، فهل من حقوق الإنسان الفرار وترك الشاب ينزف في الشارع دون إسعاف وعلاج.
*
اخبار اليوم