الجنوب ..بوابة الثورة والدولة الوطنية
 
DateTime 28/08/2012 10:35:51 م    


باسم الشعبي
اللجنة الفنية للحوار تؤكد بأن التهيئة للحوار الوطني تبدأ من الجنوب،مثلما هي الأحداث العظيمة التي ولدت فيه (الثورة) مثلاً.القضية الجنوبية ورقة سياسية مهمة لإعادة ترتيب البيت اليمني على أسس سليمة ووطنية تجنب البلاد والشعب ويلات المماحكات والصراعات وتعيد الإعتبار للشراكة الوطنية، وقيمة الإنسان، ولمكانة وهيبة الدولة اليمنية "اللامركزية" القادم
ة التي ترعى مصالح مواطنيها بالسوأ في الوعي الشعبي والفكر الإجتماعي والتقدير العالمي.

دعونا ولو لمرة واحدة ننظر لما حدث في الجنوب منذ حرب صيف 94 ونحن مجردون تماما من ثقافة العصبية، والحسابات السياسية والحزبية الضيقة، سنكتشف أن ما حدث كارثي بكل المقاييس وأن تطبيب الجروح يحتاج عمل كبير، وحسن نوايا ،وأدوات ماهرة ومقتدرة، واساليب بديلة وجديدة، أكثر جذبا لجهة المشروع الوطني والحضاري القادم.

غياب المشروع الوطني معناه اللجوء إلى فرض الخيارات بالقوة، وفي تصوري أن أسلوب كهذا لن يحل المشكلة أكثر من كونه سيعقدها وأزيد من ذلك سيخلق خيارات مضادة أكثر تطرفاً.
يتطلع اليمنيون في تقديري إلى أسلوب حياة مختلف وجديد عن ما ألفوه قبل الوحدة وبعدها، هذا طموح مشروع ، لن يتأتى إلا بايجاد نظام حكم جديد بمختلف مكوناته واعمدته يتأسس على قواعد بنى حديثة وجديدة هي أقرب إلى المدنية أبعد ما تكون عن العصبية بمختلف مسمياتها والتي ساهمت في تصوري في إعاقة بناء مشروع الدولة في اليمن على مدى العقود الخمسة الماضية مخلفة إرث ثقيل من الصراعات والحسابات الضيقة التي ما تزال تلقي بوزرها على مسار التحول صوب الدولة الوطنية، هذه الأوزار بحاجة إلى مشروع ثقافي وفكري كبير يترجم الفكرة الثورية الشاملة والوطنية في الأساس، ويعيد الإعتبار لقيمة المشروع الوطني وأهميته في الوعي الإنساني الجمعي، مرمماً التشوهات التي انتجتها عمليات الإقصاء ،والعنف، والاستبعاد الاجتماعي، وثقافة الهيمنة والأستقواء ،ومنطلقاتها ومحفزات ارتكابها في وعي الفاعلين، مثل هذا المشروع الهام لا ينبغي أن يسير إلا بموازاة المشروع الأهم والمتمثل في إنجاز مصفوفة الحلول للقضايا الوطنية الملحة لاسيما القضية الجنوبية ولو في شقها الحقوقي وبصورة عاجلة الآن.

على النخب السياسية شمالا وجنوبا أن تعي جيداً عدم استعداد الشعب واستمراره في أدى دور (الحطب و الوقود) المسعرة لصراعاتها والتي ترتدي من حين إلى آخر أثواب أخلاقية وهي بعيدة عنها كل البعد وأقرب ما تكون إلى فعل إقتراف الجريمة الوطنية والإنسانية وشواهد التاريخ خلال العقود الماضية قائمة وحية تتطلب منها وقفة شجاعة للاعتراف بها والتوبة عنها والإعتذار للشعب وفتح صفحة جديدة تكون مصلحة الشعب اليمني فيها هي العنوان الأبرز والأهم.

نكرر،لم تكن الثورة فعلاً عبثياً بل مشروعاً كبيرا للإنقاذ الوطني تضع الشعب الذي مثل الحامل الحقيقي والفعلي لها في سلم أولوياتها بما هو صاحب المصلحة العليا في التغيير وأداتها التي ستنتقل بها من المرحلة الثورية إلى مرحلة بناء الدولة الوطنية موظفة كل طاقاته وقدراته المختلفة والإعتناء بقيمته وتضحياته كجزء من رد الإعتبار له إذ ظل بعيدا ومستبعدا طول العقود الماضية وقد حانت الفرصة ليعود له دوره ومكانته.

إن أي مشروع وطني لا يتجه صوب الشعب لا قيمة له وأن أي ثورة لا تقدر على انتاجه لا قيمة لها وهي ثورة في تصوري بحاجة إلى ثورة ثانية وثالثة..حتى يستقيم الوطن ويتعافى وينعم الشعب.