التوضيح الحادي عشر للحراك
 
DateTime 31/08/2012 01:21:53 ص    


محمد حيدرة مسدوس

حسب علمي انه لم يحصل بان دوله قد طلبت الوصايه الدوليه عليها مثلما فعلت دولة اليمن . و نحن نفهم بانهم قد فعلوا ذلك استباقا لتدويل قضية شعب الجنوب . و لكنهم لم يدركوا بان هذه القضيه قد تم تدويلها أصلا منذ التوقيع على وثيقة العهد و الاتفاق في الاردن ، لانه مجرد التوقيع عليها قد تم تدويلها و الغت شرعية ما قبلها ، و تم تدويلها ايضا بقراري مجلس الامن الدولي عام 1994م ، و بالتالي فان ما فعلوه الان ليس سوى تسليم البلاد للصراعات الدوليه التي لا ترحم ، خاصةً و ان المصالح الدوليه في جميع انحاء العالم متناقضه و لا يمكن ان تلتقي الا بوحدة العالم غير المنظوره . فبصيرة السياسه تقول بان هناك علاقه ديالكتيكيه بين العوامل الداخليه و العوامل الخارجيه ، و ان الثانيه هي التي يجب ان تتكيف مع الاولى و ليس العكس كما فعلت اليمن ، لان العكس يساوي الكارثه . و هذا ما وقعت فيه دولة اليمن . و اعتقد بان هناك مشروعين دوليين يتصارعان حول الجنوب ، و يبحث كل منهما عن ادوات محليه لتنفيذه ، و هو صراع قديم جديد حول عدن و حضرموت بالذات .

ان القوى الدوليه تتعامل مع قضايا الشعوب وفقا لمصالحها و تعتمد في ذلك على موازين القوى المحليه و ليس على ميزان الحق و الباطل . و من البديهي بان اية معالجات او حلول خارج ميزان الحق و الباطل تظل مؤقته و لا يمكن ان تصمد امام الزمن ، لان ميزان القوى هو ميزان بشري يتغير، بينما ميزان الحق و الباطل ميزان رباني لا يتغير . و اذا ما انطلقنا من ميزان الحق و الباطل ، فاننا سنجد بان حرب 1994م قد كانت من الناحيه الموضوعيه اسقاطا ليس فقط لمشروع الوحده و حسب ، و انما ايضا اسقاطا ليمنية الجنوب ، لانها جعلت من اليمننه سببا في قهر الجنوب . حيث اصبح الشماليون بعد الحرب يصرون و مازالوا يصرون على واحدية اليمن الجنوبيه و اليمن الشماليه و على واحدية ثورتيهما خلافا لوقائع التاريخ . فبالاستناد الى هذه الواحديه اصبح صناع القرار في صنعاء يقولون ان الوحده معمده بالدم ، و منهم من يقول ابتلعنا الجنوب بالحرب و لم يبق الا هضمه ، و منهم من يقول ليس هناك جنوب فقد اخذناه بالسيف ، و منهم من يقول سنهجن ابناء عدن و سنغير التركيبه السكانيه للجنوب ، و منهم من يقول رزقنا الله بالجنوب ، و منهم من برر حرب 1994م بفتوى دينيه و مازال يجددها حتى الان...الخ ، و كل ذلك بأسم الوحده و اليمننه . فلو كانوا مؤمنين بالوحده لما قالوا ذلك ، و لما قاموا بالحرب بعد اعلان الوحده ، و لما رفضوا بعد الحرب فكرة ازالة اثار الحرب و اصلاح مسار الوحده ، و لما قالوا بان مطالب الجنوبيين مناطقيه و كأن الجنوب منطقه تابعه للشمال .

اننا نقول لمندوب الامم المتحده السيد جمال بن عمر ، و سعادة سفير الولايات المتحده الامريكيه ، و مندوب الاتحاد الاوربي ، و نائب السفير الالماني ، و بقية سفراء الدول الراعيه للحوار في اليمن ، بان قضية شعب الجنوب تختلف من حيث المبدأ عن قضايا الشمال ، لان قضايا الشمال بين اطراف من دوله واحده حول السلطه ، بينما قضية شعب الجنوب هي قضية وحده سياسيه بين دولتين اسقطتها الحرب و حولتها الى احتلال باعتراف الرجل الثاني في نظام الشمال ، السيد علي محسن الاحمر . و بالتالي فانه من غير الممكن موضوعيا و من غير المعقول منطقيا بأن تحشر قضية شعب الجنوب في قضايا الشمال .

ان فصل قضية شعب الجنوب عن قضايا الشمال يساوي نصف الحل ، لانه من الناحيه الموضوعيه يشترط ذلك . كما انه يشترط ايضا بان يكون الشمال واحد ، و ان يكون الجنوب واحد . ثم ان هذا الفصل يزيل الضبابيه عن قضايا الشمال و عن قضية شعب الجنوب و يجعلها اكثر وضوحا . و من البديهي بان وضوح القضايا يسهل حلها . و من حظ الشمال ان رئيس الدوله و رئيس الحكومه و وزير الدفاع منحدرين من الجنوب و لم تكن لهم مصلحه في ان ينحازوا مع طرف على حساب الطرف الاخر في قضايا الشمال .

ان الحل الموضوعي لقضايا الشمال لابد و ان ينطلق من طبيعة التناقضات الاجتماعيه الموجوده في الواقع الاجتماعي و ليس من طبيعة التناقضات السياسيه الموجوده بين النخب السياسيه . حيث ان التناقضات الاجتماعيه الموجوده في الواقع الاجتماعي تختلف تماما عن التناقضات السياسيه الموجوده بين النخب السياسيه في الشمال. فالتناقضات الاجتماعيه الموجوده في الواقع الاجتماعي للشمال هي تناقضات قبليه و مذهبيه و مناطقيه ، و اهم التناقضات المناطقيه هي في الطابع المدني لليمن الاسفل و الطابع القبلي لليمن الاعلى ، بينما التناقضات السياسيه هي تناقضات حزبيه و سياسيه بين النخب السياسيه خارج التناقضات الاجتماعيه الموجوده في الواقع الاجتماعي ولا تعبرعنها . ولذلك فان الحل الموضوعي لقضايا الشمال يتطلب تغييرا في آليَّة الحكم و تحويله من الحكم المركزي الى الحكم اللامركزي ، و جعل امن المحافظات بالكامل من مسئولية حكامها ، و تقليص الاجهزه الامنيه و العسكريه المركزيه لصالح الاجهزه الامنيه المحليه ، و خلق حالة مباراه بين المحافظات في الجوانب الامنيه و الاقتصاديه و الاجتماعيه و الثقافيه . هذا هو ما يتطلبه الواقع في الشمال و ما يجب انجازه خلال المرحله الانتقاليه . اما ما يتطلبه الواقع تجاه قضية شعب الجنوب خلال المرحله الانتقاليه، فهو التمهيد للمفاوضات النديه بين طرفيها ، و ذلك من خلال :

1- اطلاق سراح المعتقلين و معرفة مصير المفقودين و حل قضية الايام و حارسها المرقشي .
2- الغاء الفتوى الدينيه التي بررت حرب 1994م و اباحت الارض و العرض و حولت الجنوب الى غنيمه ، و تقديم الاعتذار لشعب الجنوب على هذه الفتوى و على الحرب و نتائجها .
3- اعادة ما نهب تحت الفتوى او تحت غيرها من اراضي عقاريه و زاراعيه و بور، و من ممتلكات خاصه وعامه ، و اعادة ما قد تم تمليكه لابناء الشمال باعتباره من آثار الحرب و باعتباره ثروة ابناء الجنوب لا يجوز تمليكها لغيرهم .
4- اعادة المؤسسات العسكريه و الامنيه و كافة المؤسسات المدنيه الجنوبيه الى ما كانت عليه قبل الحرب باعتبار ان حلها من اثار الحرب .
ان هذه النقاط الاربع هي التي يمكن ان تكون تمهيدا للمفاوضات النديه بين الشمال و الجنوب ، لانه من غير الممكن موضوعيا و من غير المعقول منطقيا الذهاب الى المفاوضات بدونها . وهذا ما يجب ان يفهمه رعاة الحوار في اليمن و ما يجب ان تفهمه مكونات الحراك الوطني السلمي الجنوبي تجاه ذلك . امّا ما يجب ان تفهمه مكونات الحراك تجاه نفسها ، فهو ان تدرك بان الناس يقعون في الخطأ ليس انهم يريدون ان يكونوا خاطئين ، و انما يقعون في الخطأ لانهم لم يدركوا مسبقا نتائج افعالهم . و هذا الادراك لا يمكن ان يكون عند كل الناس ، و انما عند الموهوبين منهم . و لهذا و انطلاقا من كل ذلك فان المبادئ الموضوعيه للسياسه الجنوبيه في الوقت الحاضر هي على النحو التالي :

اولا: ان تدرك كل مكونات الحراك بانه لا يجوز من حيث المبدأ ان نختلف حول قضية الوطن ، و لا يجوز من حيث المبدأ ايضا بان ننظر اليها من منظار سلطوي ، لانها ما فوق السلطه و تسمو عليها . كما انه لا يجوز من حيث المبدأ كذلك بان ننتظر مكافئه في نضالنا السياسي او الميداني . فهل نعلم بان الاسلام يقول لا تولوا من يطلب الولايه ؟؟؟ . و هل نعلم بأن ((جورج واشنطن)) الذي حرر امريكا ، قال للشعب الامريكي انتهت مهمتي بتحرير الوطن و ذهب الى منزله ؟؟؟ . و هل نعلم بان زعيم جنوب افريقيا (( مينديللا)) فعل نفس الشيء ؟؟؟ . فلابد للقيادات الشابه ان تعترف بانها عديمة الخبره و انها بحاجه لها من القيادات القديمه ، ولابد للقيادات القديمه ان تعترف بانها عديمة الطاقه و انها بحاجه لها من القيادات الشابه. فلابد من التسليم بان طاقة الشباب عمياء بدون خبرة القدامى ، و ان خبرة القدامى ميته بدون طاقه الشباب . و هذه هي العلاقه الديالكتيكيه بين الاجيال ، و من يخالفها يقع في الخطأ و يدفع الثمن بالضروره .

ثانيا : ان تدرك كل مكونات الحراك بان قضيتنا هي قضية شعب ، و انها باقيه ببقاء الشعب و ليست باقيه ببقائنا ، و اننا اذا لم نحلها ستحلها الاجيال القادمه . و هذا ما يجب ان يدركه المبالغون في التكتيك على حساب الاستراتيجيه. كما ان حل القضيه مرهون بوحدة الجنوبيين حاضرا و مستقبلا ، و مرهون بموافقة المجتمع الدولي حاضرا ومستقبلا ايضا . و هذا ما يجب ان يدركه المبالغون في الاستراتيجيه على حساب التكتيك .

ثالثا : ان تدرك كل مكونات الحراك بان الحياه محكومه بقوانين موضوعيه خارجه عن ارادة البشر ، و ان هذه القوانين لا تدرك الا بالتفكير المجرد . فهل لنا ان نقتدي بالبلدان المتطوره و نجعل الفكر سيدا للسياسه ، و نجعل السياسه سيده للنشاط العملي ، و بالتالي نخضع السياسه للفكر و نخضع النشاط العملي للسياسه و يكون كل منهم سيدا لوظيفته ، لان الخروج عن هذه القاعده الربانيه يساوي الخطأ بكل تأكيد . فلو اخذنا اي عمل مدني او عسكري او غيره سنجد بان العمل الذهني هو الذي يقود العمل العضلي و ان العكس امرا مستحيلا . فما لم يكن الفكر مرجعيه للسياسه و ما لم تكن السياسه مرجعيه للنشاط العملي ، فان الامور ستسير بشكل حتمي نحو الكارثه .

رابعا : ان تدرك كل مكونات الحراك بانه لا يوجد في العمل السياسي قائد واحد و انما قياده واحده ، و انه لا يوجد في العمل التنفيذي قياده واحده و انما قائد واحد ، و ان من يخالف هذه القاعده يقع في الخطأ و يدفع الثمن بالضروره ايضا .
خامسا : ان تلتزم كل مكونات الحراك بما جاء اعلاه ، و ان تلتزم بالاسس التي اتفقنا عليها مع كل من الاخوه : محمد علي احمد ، حسن احمد باعوم ، ناصر علي النوبه ، المجلس الاعلى للحراك ، التكتل الوطني الديمقراطي الجنوبي الجديد ، مؤتمر القاهره ، حركة النهضه الاسلاميه ، ملتقى ابناء الجنوب في صنعاء ، الكتله البرلمانيه ، جبهة التحرير التي انضمت الى الحراك ، حركة المثقفين من اجل جنوب جديد ، الحركات الشبابيه ... الخ ، و هذه الاسس التي تم الاتفاق عليها ، هي :

1- اتفقنا على ان وحدة الهدف هي الشرط الموضوعي لوحدة القياده ، و ان وحدة القياده هي الشرط الذاتي لتحقيق الهدف .
2- اتفقنا على ان الهدف هو استعادة الدوله و استقلالها كحق مشروع طالما و الشمال استعاد دولته بحرب 1994م ، و ان كل الحلول المطروحه من قبل الجنوبيين هي عباره عن طرق و اساليب للوصول الى الهدف .
3- اتفقنا على ان طرق و اساليب الوصول الى الهدف هي وظيفة القياده السياسيه اليوميه الموحده بما في ذلك الموقف من الحوار الذي تدعي اليه الامم المتحده .
4- اتفقنا على ان القياده السياسيه الموحده التي نسعى الى ايجادها هي قياده توافقيه مؤقته يتمثل فيها الجميع ، و ان تحمل اسم مجلس التنسيق الوطني الاعلى لمكونات الحراك الوطني السلمي الجنوبي ، و على ان ينبثق عن هذا المجلس لجنه تنفيذيه تضم رؤساء هذه المكونات ، و لجان عامله يتمثل فيها الجميع و تكون رئاستها دوريه ، و بحيث ينعكس ذلك على المحافظات و المديريات . و لابد ان يكون هذا المجلس مفتوحا لمن اراد الانضمام اليه وفقا لادبياته .
سادسا : ان هذه النقاط الاربع هي الاسس التي اتفقنا عليها ، و هي التي سيقام عليها العمل باعتبارها خارطة الطريق لوحدة الجميع ، و لا اعتقد بان من يتراجع عنها او يخرج عنها لديه حجه غير الاضرار بالقضيه مهما كانت المبررات . كما ان هذه النقاط ستنعكس في ميثاق وطني يلتزم به الجميع ، و من البديهي بان يتكوَّن من العناصر الاربعه التاليه :
1- ان يتناول الفصل الاول الاسباب الموضوعيه و الذاتيه للقضيه ، لان ذلك هو الذي يظهر شرعيتها امام العالم .
2- ان يتناول الفصل الثاني الواقع القائم في الجنوب ، لان ذلك هو من يقنع العالم بضرورة حلها .
3- ان يتناول الفصل الثالث تسلسل الرفض الجنوبي لهذا الواقع منذ البدايه ، لان ذلك هو الذي يبين للعالم الرفض الشعبي لهذا الواقع .
4- ان يتناول الفصل الرابع و الاخير الحل الشرعي و الوحيد للقضيه و ان يحدد طبيعة النظام السياسي القادم ، لان ذلك هو الذي يطمَّن الاطراف الجنوبيه على مستقبلها ، و بالتالي هو الذي سيوحدها .
*الوسط