مربية اجيال في زمن الجهل
 
DateTime 01/09/2012 02:31:28 ص    

جاكلين احمد

لكل شيء قديم عبق غريب ..ينثر النور حوله كلما مرت ذكراه على مسامعنا ..او عاد شريطه العتيق امام اعيننا ..وليس بالضرورة ان يكون شيء جميل وبالتالي هو ليس سيء الذكر..
 مافعله اجدادنا ورغم التطور الذي وصلناه ..يعد معجزة نسبة الى ماكان من جهل وعجز يسكن ايامهم..
 وبالنسبة لي كانت جدتي هي احد رواسب الماضي الجميل في
ذاكرتي..وللحاكايا التي سمعتها عنها ..ولكل راوٍ منهم ذكرى في تلك الحكايا..اثره الكبير في قلبي...
 جدتي السندباد الارضي والتي تزوجت بجدي رحمهما الله.. في سن العاشرة..
 كانت طفلة لم تعِ بعد شيء من عجاج السنين حولها..
 طفلة بجدائل صنعها الزمن حمل ثقيل على كاهل انثى صغيرة لم يلد عقلها بعد فكرة ناضجة واحدة..
 وتحمل هي طفل على يدها نتاج زواج لاتعرف عنه شيء لكنها الامومة اضطرارا لاحبا فيها ولا علم..
 وكان والدي اول نتاج عدم وعي الطفلة بشيء..كان بكرها..الشاهد الوحيد على قسوة الزمان على طفلة ذلك الوقت الجميل بأيامه الفقير بأفعاله..
 ...عاشت حياة صعبة..كون جدي لم يكن ذلك المتعلم ولم تكن هي لها ثروة من الحياة سوى الجهل والفقر تركة ابٍ فقير وام جاهلة كذلك..
 لكن جدتي كانت مختلفة .. كانت طفلة بعقول كل سيدات العالم..
 ام .. مربية ..رغم احتياجها لصدر امٍ حنون تبكي عليه وجعها..
 انجبت جدتي سبعة من الاولاد كانوا جميعا علامات فارقة في حياتها
ولكل منهم زاوية خاصة لاتضع الاخر فيها ابدا..
 نال منها الجوع والعوز الكثير ..ونحل جسدها .. لكن عزيمتها لم تتناقص..
 وفي حياة كحياتها...إذ لم تكن تجد ماتسد فيه جوع افواه سبعة
 تحدق اليها بعين الرجاء لاطعامها..كانت تربط على بطنها لتنام
جائعة.. بينما كانت تطعم ماتوفره من الطعام لبطون صغارها ..
 كافحت كلبوة ضارية..باعت(الخمير) (البيض ) من دجاجها
القليل..وقفت لساعات وهي تنزف من دون تذمر لتضمن نصف
حياة لقلوب تنبض في صدرها حبا وحنانا..
 طفلة بحجم نساء الكون ومازالت عالقة في ذهن الزمان ايامها
...فمن الصعب عليه نسيان طفلته الكبيرة ..
 ورغم كل تلك المعاناة ...والركض المتواصل على طريق توفير لقمة العيش..
لم تكن جدتي تغفر لاحد ابناءها ان يفكر في ترك دراسته..او الميل
بأخلاقه...قادتهم بقسوة حين وبحنان حيناً آخر الى طريق العلم
 بصبر وقوة وجلد..حتى اصبح منهم
الدبلوماسي..المهندس..الدكتور..وغيره..وحصدت ثمار جهدها وصبرها ..
 لم تكن جدتي تلك المتعلمة التي تفقه ان ماكانت تفعله إنما هو
 معجزة طفلة في ايام عجاف كأيامنا..لكنها صنعت من جهلها
سرب متعلم من اجل الغد..ولم تكن تعي انها ستصبح درسا قاسيا..
 وصفعة لاترحم على وجوه امهات يفقنها علما ...يفتقدن
لحكمتها..وجلدها وحنكتها نساء كالبسكوت في هشاشتهن..رغم ان لديهن من السن الكثير...
حصلن من التعليم ماكانت تتمناه جدتي قديما...فتلك دكتورة..وتلك حاصلة على ماجستير ..واخرى مُدرسة من المفترض انها مربية اجيال
...
 امهات فاشلات..لم يجدن تربيت ابنائهن على العلم..ولا على
 الاخلاق..وتركن للشارع مسؤلية صقل ما استطاع من عمر جيل
 كن هن المسؤلات اولا واخيرا عنه....دون ان يحاسبهن احد لمجرد انهن متعلمات..(والتعميم غير وارد هنا)
 بينما لم ينظر الى جهد جدتي الكبير احد وذلك لانها بسيطة غير متعلمة..
 لكنها الاولوية ..فكل متعلم بالضرورة له عذر واي انسان حرمته
ايامه من تلك النعمة دائما ملام..ولو ان الفرق كان لصالحه..
 سؤال هنا يستوطن افكاري دائما.. لو ان جدتي حصلت على كل هذا التعليم
الذي حصلن عليه هؤلاء النساء الفاشلات؟؟..وهي بتلك العزيمة والاصرار..
 لكانت صنعت المعجزات..ولعل ابي كان حينها احد رواد الفضاء.

ورغم ان جدتي قد فارقتنا منذ فترة ليست ببعيدة..إلا اننا جميعا
احفاد وابناء..كلما اجتمعنا تداولنا حكايات جدتي البطولية بحلوها
ومرها..وأزدادبها يقيناً ان جدتي لم تكن مجرد ام ... بل كانت مربية جيل في زمن الجهل