حاشد يحتشد
 
DateTime 10/09/2012 10:13:06 م    

جمال حيدرة
الاخ احمد سيف حاشد شاكرين لك نصائحك القيمة للحراك وقضيته العادلة ولمسنا فيه فعلا حرصا كبيرا على بقاء صورة الحراك مشرقة بعدالة القضية وسمو الهدف وسلمية الوسيلة، غير اننا نخالفك الرأي في ثمة أمور أوردتها في سياق مقالين قرأتهم لك وكنت متحاملا في اثنينهم تحاملا كبيرا على ابناء الجنوب، بل وكدت تبدو للقارئ الحصيف قريب من جرف العنصرية التي تشتكي منها ..
 
ياعزيزي أولا أريد ان اذكرك بقانون نيوتن(لكل فعل رد فعل، مساوي له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه) وان كان أبناء الجنوب كما تزعم قد بلغت فيهم العنصرية مبلغها فهذا نتاج عنصرية عشرين سنة عاشوا خلالها بلا هوية وبلا وطن تسد في وجوههم كل أبواب العيش الكريم ويساقون أفرادا وجماعات الى السجون ان تذمروا او أبدوا ادنى امتعاض من واقع مهين ومذل وقاسي، ودعني استوقفك امام بعض من مشاهدات العنف ومشاهد البربرة المرتكبة ضد الجنوبيين حتى لا تصدق ما قلته عن الحراك وتذهب في صف المكفرين وأصحاب الفتاوي..

 يا سيادة النائب المحترم وأنا فعلا احترمك كثيرا واثني دوما على مواقفك الشجاعة وصوتك العالي في وجه الطغاة ..انا معك في ان الحراك اليوم قد وصل ذروة غضبه وانفعاله وان الأعلام تظلل كل ذرات تراب الجنوب وان البعض أعلن الكفاح المسلح ضد نظام صنعاء، لكن عليك ان تسأل نفسك من اوصل الناس الى هذه المرحلة وأين هي الوعود التي قُطِعت لنا في الساحات والميادين واين انتم اليوم مما يُعتمل في عدن خاصة والجنوب عامة..؟؟
 
الم تسمع وترى كيف سُحقت ساحة الشهداء بالمنصورة بالدبات والاطقم وكيف يتدرب الجنود كل يوم على قنص الشباب وقتلهم وهم نيام وكيف تم اجتياح منزل الناشط الحراكي الشاب شرف محفوظ وقتله امام اهله وذويه بطريقة بشعة ووحشية لا نراها حتى في مداهمة جنود الاحتلال الصهيوني بيوت المقدسيين، ماذا تسمي هذه الممارسات بربك، ولما لم تثر حفيظتك او تستفز شعورك وتكتب وتندد وتدعي كل الاقلام للاستنفار وحشد الجهود والطاقات لتمترس  لثقافة الكراهية والحقد ، كما أشرت في مقالاتك الاخيرة فقط لان شباب الحراك تمنعوا عن اقامة مسيرة تؤيد قرار باذيب في استرجاع ميناء عدن..
ياعزيزي من حق شباب الحراك افشال اي مخططات ترمي الى ضرب حراكهم وتحاول ايهام الناس بمطالب وشعارات ليست ذات صلة بمطلبهم الرئيس، نعم لسنا من يطبل لوزير حكومة رئيسها السفير الامريكي، وميناء عدن قطرة في بحر مظالم ابناء الجنوب، ان كان هذا انجاز بالنسبة لكم فتظاهروا وجمهروا في تعز او صنعاء وايدوا من شئتم وكيفما شئتم اما نحن فلدينا قضية اخرى اهم واكبر، لدينا هموم يومية ونعاني من ظلم مستمر..بيوتنا تداهم في الليل والنهار وتفخخ بالقنابل والمتفجرات، ابناؤنا في السجون والمعتقلات، وعلى ارصفة التهميش والابعاد، حتى نساء الجنوب غير مستثنيات من القتل والاعتقال ..
 
يا عزيزي تعال وانظر كيف صنع جنود الامن المركزي بالشاب الجنوبي جهاد وستترأئ لك العنصرية النتنة، اتعلم من هو جهاد ؟؟
 
هو ذلك الشاب الذي امطره الجنود بوابل من الرصاص وفي جسده تسع طلقات نارية صبوها عليه صبا، لا لشيء سوى انه جنوبي مرابط وصامد في ساحة المنصورة، يقول جهاد ابن العشرين عام لم يهن علي رؤية صاحبي ورفيق دربي يموت نزفا امام عيني وبادرت لاسعافه، فبادروا بقتلي لولا ارادة السماء ..يوم كامل ظل المسكين يحتضر بعد ان اخذوه وزميله على متن المدرعة وفي ظنهم انه قد مات، يقول: كنت اصحى لثواني وارى (الجزم العسكرية) كجبال فوق صدري، أين هي حرمة الجريح والميت يا حاشد وهل نحن يهود كي نذبح بهذه الطريقة ؟؟رموا بجهاد اخيرا في المستشفى وذهبوا يتصيدون ما تبقى من شباب الجنوب ..
 
هذه امثلة بسيطة عن ما يعتمل في عدن والجنوب، وهي الاحراء بالكتابة يا حاشد وليست تلك الأعلام التي ترفع والشعارات التي تردد بين الحين والاخر، نقر بنزق بعض الحراكيين وتشنجهم، لكن لم يحدث ان تم الاعتداء او التهجم على احد الاخوة من الشمال وما يزالون يرضعون من ارضنا ذهبا ..لسنا عنصرين وعليك ان تسترخي قليلا وتعاود قرأت التاريخ من قبل ان يكون عبدالفتاح اسماعيل رئيسا للجنوب وكيف احتضنت عدن الضباط الاحرار ووسعت مداركهم وارتقت بفكرهم وثقافتهم وارتدوا الى الشمال ثوار فاتحين..
 
راجع نفسك قليلا قبل ان تنسف مواقفك وتاريخك المناهض للجبابرة بكتابات ملتهبة عن الجنوب والحراك، وتذكر قوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) ..