أنها ثورة شعب .. وستنتصر !
 
DateTime 21/09/2012 05:56:41 م    

لم تحظى ثورة في العالم العربي بتفاعل شعبي كبير كما حظيت به ثورة شعب الجنوب التحررية (الحراك الجنوبي)،وقد يقول قائل بأنني أبالغ في ذلك .. ولكنني أستند الى حقائق من الوقع لهذا التفاعل الشعبي مع ثورة الجنوب التحررية التي يعرفها الكثير من المتابعين ، ولعله هو السبب الرئيس في استمرار وهج الثورة رغم كل المصاعب ومرور خمس سنوات منذ انطلاقتها الى العلن حتى اليوم.


فهذا التفاعل أوصل الحراك الجنوبي الى كل بيت في الجنوب المحتل من المهرة شرقا الى باب المندب غربا الى سناح شمالا الى أقصى أرخبيل سقطرى جنوبا في الداخل ، وفي الخارج تفاعل الجنوبيين في معظم الدول العربية وفي أمريكا وأوروبا، وقد شهدت الكثير من مدن العالم تظاهرات ووقفات احتجاجية لجاليات جنوبية تأييدا لحق شعب الجنوب في التحرر من الاحتلال وتفاعلا مع الثورة الشعبية الجنوبية ، بالإضافة الى الدعم السخي من الكثير من المهاجرين والمهجرين الجنوبيين ، كما أوجد التفاعل حراكاً سياسياً بين النخب السياسية أنتج عن عقد عدة مؤتمرات في الداخل والخارج ،وأوجد حراكاً اجتماعياً يتمثل في التضامن والتآزر بين فئات المجتمع تجسيدا لمبادئ التصالح والتسامح التي وضعها ثوار الجنوب أساساً لانطلاقة ثورتهم التحررية ,كما وصل التفاعل الاجتماعي ذروته في اتخاذ الكثير من الآباء لمواليدهم اسماء بعض الشهداء وأسماء لرموز وطنية جنوبية .

وقد تجسد هذا التفاعل الشعبي عمليا من خلال الاشتراك الفعلي في الميادين ، أو من خلال المتابعة والتعاطف لدى معظم فئات المجتمع الجنوبي فترى كلٌ يعمل بما يتناسب مع قدرته وتخصصه ،وهذا ما أدى الى إفراز الحراك السلمي الجنوبي مناضلين إعلاميين ومناضلين حقوقيين ، و قيادات ميدانية ومنظمين للمهرجانات ورجالات للحشد الميداني ومحامين وأطباء ومسعفين للجرحى ومثقفين وأكاديميين يعقدون ندوات تثقيفية ويضعون البرامج السياسية ، وكلٌ من موقعه يؤدي واجبه الوطني ,ويبقى الأهم من الكل هم من قدموا حياتهم مشاعل للثورة الشعبية التحررية من الشهداء والجرحى الذين وهبوا دماءهم الطاهرة فداء لتحرير وطنهم .

كما أوجد الحراك الجنوبي ثقافته الخاصة والتي رسخها في اوساط المجتمع والتي أستمدها من ثقافة الحوار والتسامح وثقافة القبول بالآخر, وصنعت الثورة رموزها الوطنية التي يحترمها الثوار مثل الراية الوطنية (علم دولة الجنوب) ومناسباتها وأيامها ، مثل يوم الأسير ، ويوم الأرض ، ويوم العمال ، ويوم الطالب الجنوبي الذي يشتد تفاعله مع عودة الطلبة الى مدارسهم وجامعاتهم.

كما أوجد الحراك إعلامه الخاص من مواقع إخبارية الكترونية ، ومجموعات التواصل الاجتماعي الى المواقع الصحفية والصحف الورقية ، وصولا الى البث الفضائي التلفزيوني .

وبعد هذا التفاعل فلا غريب ( في جنوب الثورة ) ان تشاهد أطفال يشاركون آباءهم وإخوانهم في التظاهرات الشعبية في مدنهم وقراهم ولا غريب ايضا لو وجدت في تظاهرات الحراك الجنوبي الكثير من كبار السن من الرجال والنساء حاملين أعلام دولة الجنوب ( ج ي د ش ).

وسيستمر التفاعل الشعبي الثوري في تصاعد مستمر ، فلا تزعجكم بعض تباينات على مناصب أو على ترتيبات أو بعض اشكالات تنظيمية هنا أو هناك ، فشعب الجنوب هو القوة الرئيسية التي تستمد منها الثورة وهجها المستمر ، وشباب الجنوب هم مشعل الحرية ( عنفوان الثورة ) وصانعي نصر الثورة لا محالة ، ثقوا في الله أولاً ، وفي قدرة شعب الجنوب على صناعة النصر والمتوج بالتحرير والاستقلال .. وهي ثورة شعب .. والتفاعل الشعبي الثوري هو الضمانة الأكيد لانتصارها لا محالة .