معاناة أبين ومرابحات الثعالب
 
DateTime 02/10/2012 03:14:02 ص    


فضل مبارك                                                               
كانت الجدات تردد حكاياها للصغار ( من خرج من داره قل – نقص – مقداره ) وقد لا يستوعب البعض - ممن لم يجرب – حجم ووزن ما ينقص من قيمة الانسان المشرد المهجر من دياره , الا من جرب لظى عيش هذه اللحظات , عندما تجد شخصا / اشخاصا على قارعة الطريق او في ضل جدار , ينفخون في الهواء كمدا وقهرا , او عندما تسمع انات جارفة / حارقة وانت في حافلة , فأعلم ان هؤلاء من ابناء ابين الذين يدفعون ثمنا باهضا من حياتهم لتجار الدين والسياسة , الباحثين عن النفوذ والاستحواذ . الناس في الغالب يدفعون الضرائب والزكوات والاتاوات والجزية والرشاء مالا او ما يعادلها عينا , وعندما تجار عليهم الظروف بقسوتها يلوذون بالصبر والصلاة ويزيدون عليها بالدعاء وربما التسول
لكن حال ابناء ابين ( وخصوصا زنجبار والكود وما في محيطهما وبعض من جعار  ) اختلف جذريا بان حياتهم تصبح في المحك , وقد لاتكفي كقربان بترجيح كفة الميزان , بعد ان استنفدوا ما يملكون من تحت الارض وفوقها وما قبل ( الهجرة ) وما ( بعد الفتح ) وقدموا ما لايحصى ولا يعد من انات الهم والارق والسهد والتفكير ( العدم ) الذي جعل الولدان منهم شيبا وقوست ضهورهم قبل الاوان .
لا ناقة لهم ولاجمل في تبعات سياسة ( رعناء ) سوى انهم كانوا الجدار القصير الذي استطالت عليه ( الثعالب ) لاجراء بعض تمارينها على ارضهم  وتصفية حسابات ( مرابحاتهم ) بعد انفراط عقد  صفقة ( الاخ غير الشقيق ) ونحرها بعد ثلاثة عقود من استثمارها في ميدان ( الفرص الذهبية ) بسمسرة عصاء الشيخ ولحية الداعية الملونة .
لك الله يا أبين , هكذا يحتفل أبناءك  بجروحهم وآلامهم .. كما خرجوا قسرا , احتفلوا قسرا تحت سياط المعاناة وعلى جمر الأشواق للعودة  التي انتكست فرحتهم بها وتحجرت في مآقيهم وانتحبوا على وجع ويلات الهم المتراكم يوما عن يوم لعام وأربعة أشهر يذرفون دموع الحسرة لفرحة  ب( التحرير ) لم تتم .
لك الله يا أبين كنت أرطب وألين .. كنت مهجع التائهين , ودفء المشردين وارتواء الضآمئين , وأمان الخائفين
وكيف هو حالك وحال ابنائك اليوم  .. ماذا عن اهازيج فلاحيك في بساتين ومزارع باتيس والقرنعة والمسيمير والديو , هل لازالت تحفظ اغاني العطروش : ( وقصة الامس انت .. انت معذبتي )
وكيف هي امكانية  ( اقامة ) سمرة ( دحيف ) في شقرة او ( رزحة ) في الطميسي  ؟ وهل لازال عوض دحان والقديمي وديرم  يشدون لمحبيهم ما يطرب قلوبهم .
ذكريني ايتها الغالية – ابدا – لقد نسيت ملامح حافة ( اصبأ ) في الكود واضعت الطريق – جراء تراكم ويلات ( صفاط ) الاخوة الاعداء – الى حافة ( الصرح ) و ( باجدار ) واحاول ان اتذكر ايقاعات ( العصلة ) واشم رائحة ( السكوع ) و ( العيدة ) من ( نيافي ) منازلها . عليكم بالله ان تسلموا لي على ( سواحل ) في زنجبار وكيف آل الدابية  وعلى احبتي في ( الكدمة ) بالكود , ولا تنسوا حافة ( المنكوبين ) او الاوراس  وعلى طريقكم مروا على ( الوادي ) , و( باشحارة ) و ( عمودية ) .
تحجرت قطرات دمع في عيني وانا ارقب مشهد حالتي امس الاول في زيارة قررت خلالها ان ( انام ) في بيتي بزنجبار بعد هجر قسري منذ مايو العام الماضي , افتقدت الطمأنينة وروح الامان التي كانت مسكونة بها مدينتي قبل ذلكم التاريخ .
قلبي عليك يابين انفطر .. قالوا في الامثال ( كلب ابين رجع من زبيد ) ماذا يقصدون بهذا المثل ؟ , قيل ان الموضوع على طريقة اخوتنا المصريين ( من شرب من النيل لابد يرجع له ) وهكذا هم اهل ابين وكل من عشق ترابها وشرب ماءها لايمكنه هجرها مهما تباعدت معها مسافاته .
لا زال الغموض يكتنف الموقف في ابين ويلف الحقائق برداء اسود ,  انقضت نحو اربعة اشهر منذ  اعلان الحكومة ما اسمته بال ( تحرير ) وتصفية المدن من عناصر ( انصار الشريعة ) لكن الحكومة باجهزتها المختلفة خلال هذه الفترة  عجزت عن الدخول او قل هي ترفض العودة الى المناطق ( المحررة ) يشعرك موقف السلطات – لاسيما في ضل تكرار نداءات المسؤلين المحليين الى الحكومة واولهم الى وزير الداخلية بضرورة  قيام وزارته بواجبها وتوفير الحد الادنى من متطلبات العمل الامني , وعدم استجابته بل والووووووووووو
وفيما وصل السفير الامريكي بعد ايام الى المدينة هاهم ( رجال ) الحكومة لازالوا غائبين ولم يزوروا المدينة ولو من باب جبر الخواطر او حب الفضول لمعرفة ما اسفرت عنه المواجهات
يشعرك ذلك الموقف تجاه الوضع في ابين وكأن صفحة في ملف ( الصراع ) الذي نشب بين ( حمران ) السياسة وكانت  مسرحه ابين خلال الفترة الماضية لازالت مفتوحة ولم تطو بعد  . وكأن زنادقة السياسة لم يكتفوا بعام ونصف عقاب لاهل ابين على مواقفهم .
السلطات المحلية تدعو النازحين للعودة الى ديارهم والمنظمات والهئيات المعنية بتوفير الحد الادنى من لقمة العيش الاساسية تجبرهم باتباع اساليب لي الذراع مع النازحين لاجبارهم على العودة دون ان تكون قد عملت على توفير وتحقيق ابسط المقومات الضرورية للعودة واولها توفير الامن والامان , او حتى رفع مخلفات ما دمرته آلة الحرب العسكرية في منازل ومرافق المدن  الخدمية , على الاقل حتى لايصدم الناس كل لحظة وهم يشاهدون حجم ما منيت بهم مدينتهم , واين الجانب الانساني في عرف تلك المنظمات والهئيات التي ( تزعم ) رعايتها للنازحين ونصبت نفسها وكيلا , ولا تجيد سوى التلاعب باقواتهم وتستثمر الاف الحالات شهريا باسم النازح الذي تصرف له ( قطمة ) وتتاجر بعشر امثالها دون وازع من ضمير او خوف من عقاب وترفض بعد مرور  اكثر من عام ونصف من العمل على تصحيح كشوفات الصرف حتى لاتنكشف عمليات الفساد الكبيرة المتسترة خلف ذلك .
 وكم اشفق على محافظها ( الجميل ) جمال العاقل الذي بح صوته وكأني به يغني في مالطا .