الحراك السلمي الجنوبي في مواجهة قادته؟؟
 
DateTime 05/10/2012 10:20:26 م    

د. حسين مثنى العاقل
يقف الكثيرون من مناضلي شعبنا الجنوبي، ومعظم قواه الحية من المكونات السياسية وهيئات ومنظمات المجتمع المدني الناشطة في الحراك السلمي، وهم في حالة من الذهول والحيرة !!. لما حدث في قمة هرم قيادة مجلسهم الأعلى لتحرير الجنوب، الذي يعد أحد وأكبر المكونات السياسية الفاعلة في ميدان النضال السلمي لتحرير أرض الجنوب واستعادة دولته المستقلة.. بل أن غالبية الحراكيين يتساءلون باستغراب عن الأسباب والدوافع المفاجئة والمتسارعة لعقد مؤتمر باسم الحراك الجنوبي، ولأن تساؤلاتهم المشروعة لم تجد الإجابة الشافية والمقنعة، أو حتى شيء من المبررات الضرورية التي يمكن لأي مجتهد أن يفندها أو يستعين بها لمحاولة الهروب من هذه الأسئلة المثيرة لظنون الشك والريبة، فقد صارت النقاشات بين عامة المناضلين الجنوبيين عبارة عن تفسيرات عجيبة، البعض منها تذهب بتأويلات سياسية بعيدة عن الواقع والمنطق...؟!. والبعض الآخر يعتقد بأن لديه تفسيرات مقنعة ومدعومة بالحقائق من خلال الربط بين وقائع تاريخية مر فيها الحراك ومواقف لبعض من قياداته ورموزه يعتبرونها أدلة ومؤشرات كافية، لأسباب ودوافع عقد مؤتمر اتخذ دعاته من رمزية المناضل الجسور حسن أحمد باعوم، سبيلهم وضالتهم المنشودة لضرب عزيمة قوى الحراك الشعبية، فضلا عن ما سيترتب على هذا التصرف من نتائج خطيرة في شق وحدة الصف الجنوبي، ومن إشعال فتيل الانقسامات والخلافات بين قيادة المجلس الأعلى، وتشظيها ودخولها دارة الاتهامات والمهاترات الذاتية، خصوصا وأن المناضل حسن باعوم له تاريخ نضالي مشهود بالصلابة والتحدي ويحظى بالتقدير والاحترام الشعبي، وهنا فقط يمكن للمؤامرات الداخلية والخارجية المتحالفة معها أن تخترق الحراك وتقصم ظهره ..

وفي سبيل مناقشة هذه الظاهرة المربكة للنضال التحرري، وادراك الكثيرون من السياسيين والمثقفين والكفاءات العلمية والدينية والدبلوماسية وغيرهم، للعواقب السلبية التي من المؤكد حدوثها في حالة عقد مؤتمر انفرادي يدعي لنفسه حق تمثيل شعب الجنوب ووصيا على أرادته ومواقفه النضالية، فقد تداعت عدد من هيئات المجتمع المدني والشخصيات السياسية والاجتماعية لعقد لقاء عاجل تمخض عنه تكليف فريق من الممثلين عن المجموعة الأكاديمية بجامعة عدن، والهيئة الشرعية الجنوبية للإرشاد والإفتاء، وهيئة الدبلوماسيين الجنوبيين وتيار مثقفون من أجل جنوب حر، ونقابة المحامين لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، والشخصيات السياسية، سميت بلجنة (وحدة الصف الجنوبي)، وذلك للتحرك في مساعي التوفيق بين طرفي الأزمة في قمة هرم المجلس الأعلى لتحرير الجنوب، والذي يؤمن أعضاءه بأن المناضل علي سالم البيض هو الرئيس الشرعي للجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)، وأن المناضل حسن أحمد باعوم هو رئيس المجلس الأعلى والقائد الميداني للحرك السلمي الجنوبي. وبحكم عضويتي في تلك اللجنة التي حرصت بموقفها الحيادي لمحاولة أيجاد مخرج ومعالجة مرضية بين الطرف الداعي لعقد المؤتمر برئاسة المناضل حسن باعوم ومعه نائبه الأول وسته فقط من أعضاء رئاسة المجلس الأعلى ويمثلون نسبة 17 %، والطرف الآخر الداعي إلى تأجيل المؤتمر برئاسة المناضل علي سالم البيض، ومعه النائب الثاني وأمين عام المجلس و32 عضوا من أعضاء المجلس الأعلى ويمثلون نسبة 83 %، من قوام قيادة المجلس البالغ عددهم 41 عضوا.. 

وللأمانة التاريخية... أقول من وجهة نظري الشخصية أن أعضاء لجنة (وحدة الصف الجنوبي) قبل لقائها بالمناضل باعوم يوم 28 سبتمبر 2012م، كان يحذوها الأمل بإمكانية قبول الرمز باعوم لمقترحاتها الواقعية والصادقة، خصوصا وأن الرئيس علي سالم البيض قد سبق وأن بعث برسالة موجهه لرئيس المجلس حسن باعوم والأمين العام ورؤساء المجلس في الحافظات، ضمنها جمله من الملاحظات التي تستدعي بالضرورة إلى تأجيل المؤتمر، وبالتالي كنا نتوقع أن مقترحات اللجنة ستحظى بالتقدير والاستجابة الموضوعية لمقترح التأجيل إلى موعد زمني مناسب يتفق عليه من كلا الطرفين، وخلالها تقوم اللجنة بجهود التنسيق والتواصل مع مختلف الهيئات والمكونات السياسية الجنوبية، لتمثيلها في اللجان التحضيرية، ومشاركتها في انجاح مؤتمر جنوبي للحراك السلمي بصورة عامة، وفي حالة تعثر الأمر يمكن لقيادة المجلس الأعلى وبقية المكونات أن تعقد مؤتمراتها بما يحرص ويصون على تحفيف الأهداف السياسية والاستراتيجية لقضية الجنوب العادلة والمشروعة.

وبرغم الجهود المبذولة من قبل اللجنة ومحاولة أعضائها اقناع المناضل باعوم ونائبه المناضل صلاح الشنفرة بالتأجيل، والعدول عن قرارهما بالمضي لعقد المؤتمر، إلا أن إصرارهما ورفضهما لمقترحات اللجنة ووسطاء أخرون، قد كان بمثابة صدمة غير متوقعة لأعضاء اللجنة..
وحتى لا نتهم بالتحريض والتحيز مع طرف ضد طرف آخر، أو تستغل المصارحة وقول الحقيقة لمأرب غير مسئولة، فأنني شخصيا وكثيرون غيري نرجو ونتمنى من طرفي الأزمة المفتعلة بقصد أو بدونه ؟؟!!. أن يحرصوا كل الحرص على سلامة قوى الحراك من المناكفات والمهاترات الإعلامية والتحريضية، التي قد تستغلها سلطة نظام الاحتلال اليمني واعوانها من القوى السياسية والمتطرفة المخترقة لواقعنا الجنوبي، فتعمل على تنفيذ مخططاتها العدوانية والإجرامية.. وفي نفس الوقت أتوجه بالشكر والتحية إلى جماهير شعبنا الجنوبي وقواعد حراكه السلمي، التي كانت وما زالت عند مستوى المسئولية وعلى درجة عالية من الفهم والاستيعاب لما حدث وما قد يتوقع حدوثه مستقبلا من محاولات لمشاريع فاشلة لها مراميها وأهدافها المرفوضة شعبيا وجماهيريا، كما ندع بروح نضال صادقة قيادات المكونات المتعددة وعلى وجه الخصوص قيادة المجلس الأعلى إلى أهمية التنسيق والبحث فيما بينها عن قواسم مشتركة يمكن لها تجاوز عيوب هذه الأخطاء والاخفاقات، والتي للأسف عكست نفسها سلبا على سمعة ومكانة قضيتنا الجنوبية في المحافل الإقليمية والدولية.. فهل من مستجيب؟؟
والله من وراء القصد.