و أســـدل الســـــــــــــــتار!
 
DateTime 06/10/2012 10:00:57 م    

أماني شريح
و صفق الجمهور بحرارة و صفروا و أطلقوا الهتافات لقد أبدعت أيها المخرج لقد أبدعت أيها المنتج ..
 
و خرج صانعوا العمل الدرامي المليء بالأحداث ، الحركة  و المطاردة ، الغدر و الخيانة، الحب و التضحية ، ،، لينالوا تصفيق المتفرجين المقيّمين للعمل و المانحين الجائزة ،،
و كما النهايات في الروايات العالمية لابد و ان تكون نهاية القصة مفتوحة ليضع كل متفرج النهاية التي يريد..
 
استرد المنتج الأموال التي دفعها لهذا العمل ، أجور الممثلين النجوم ، اللوكيشن، الديكورات،  الإعلام و الدعايا  ...
مبروك النجاح ..
و لا يبيقى سوا " الدوبليـــر " المسكين صاحب المشاهد الصعبة التي تودي بحياته فأما ان ينجوا أو يقتل او  يختفي وراء الشمس ،
 فالممثل ( النجم ) لا يمكن الاستغناء عنه او تعريضه للمصاعب فهو من سيتسلم الجائزة .
 
و أطفأت أنوار المسرح و حل الصمت المزعج في القاعة ، لا ترى سوى الكراسي الصامتة التي شهدت قذارة المتفرجين عندما تنطفئ الأنوار ..
 
و نأسف على تلكم النهاية ،، و نأسف على السيد الدوبليـــر البطل الحقيقي في الرواية ،، و نأسف على تلكم القاعة حاضنة الحكاية ..
 
لقد انتهى العرض أيها السادة ...